النقابات التعليمية تهدد بتصعيد الاحتجاج ضد الحكومة تزامنا مع الدخول المدرسي

ناظورتوداي :

أعلنت عدد من النقابات التعليمية تصعيد احتجاجهم ضد الحكومة بالموازاة مع الدخول المدرسي، مؤكدين اتفاقهم على تسطير برنامج نضالي يحتج على سياسيات الحكومة في قطاع التعليم، معتبرين أن « تصعيد احتجاجهم يأتي على الاختلالات التي يعرفها إصلاح المنظومة التربوية والوضع الكارثي الذي وصلت إليه المدرسة العمومية على مستوى البنيات التحتية والبرامج والمناهج، والاستهداف الممنهج لمكتسبات العاملات والعاملين بها، والإجراءات التعسفية غير المسبوقة في حق مختلف فئات الأسرة التعليمية ».

واتفقت النقابات التعليمية الثلاث الأكثر تمثيلية « الجامعة الحرة للتعليم، والنقابة الوطنية للتعليم، والجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي « ،على خوض أشكال نضالية جديدة، بعد وقوفهم على ما أسموه » المخططات الحكومية التراجعية والتفقيرية « إصلاح » التقاعد، والتشغيل بالعقدة، والقانون التنظيمي للإضراب، ومدونة التعاضد « ، معلنين إذانتهم لإستمرار مقاربة الإقصاء والاستفراد وتهميش التنظيمات النقابية وتبخيس دورها في التأطير والتعبئة والإشراك والتشارك ».

وأكدت النقابات في بيان توصلت « فبراير.كوم »، بنسخة منه، شجبها لما وصفوه بـ » الإجراءات التعسفية ضد الاحتجاجات السلمية ، وللمقاربة الأمنية وسياسة الآذان الصماء التي تنهجها الحكومة في معالجة ملفات « عشرة آلاف إطار تربوي وإداري وضحايا النظامين الأساسيين 2003/1985 والمساعدون التقنيون والإداريون والأطر المشتركة والإدارة التربوية والترقية بالشهادات، والمبرزون وملحقو الاقتصاد والإدارة، والملحقون التربويون، والمكلفون خارج إطارهم، وأطر التسيير ومراقبة المصالح المادية والمالية وغيرها من الفئات المتضررة ».