النهاري يفجر فضيحة بيع أيات قرآنية بمراكش تستعمل في مـسح الأرجل

نـاظورتوداي : علي كراجي
 
فجر عبد الله النهاري خطيب مسجد التوابين بوجدة ، المعروف بـمواقفه الجريئة ، فضيحة مدوية ، أبطالها صناع تقليديون بمراكش ، قال أنهم يتاجرون في قطع من القماش تحمل أيات قرانية ، يتم إعادة بيعها لسياح أجانب بأثمنة باهضة ، يستعملونها في مسح الأرجل ، وتعلق بـالحانات و علب الرقـص الليلي .
 
وحسب رواية النهاري ، فـإنه تلقى مكالمة من أحد المغاربة المسلمين القاطنين بسويسرا ، أفاد بأن زوجته الأجنبية وجدت قطعة قـماش منقوش عليها آيات قرآنية تستعملها أسرة أجنبية لـمسح الأرجل في عتبه منازلها ، وأضاف أن إحدى صديقات زوجته ، أكدت اقتنائها لهذا المنتوج التقليدي من مدينة مراكش المغربية .
 
وحذر النهاري ، من هذه التجارة التي اعتبرها غير أخلاقية و مسيئة للمقدسات الإسلامية ، داعيا الصناع التقليديين الى اجتناب بيع مثل هذه المنتوجات للأجانب ، كون أغلبيتهم لايتقنون قراءة الآيات القرآنية المكتوبة بالخط العثماني .
 
 وأوضح النهاري ، في درس ديني ألقاه بمسجد التوابين بمدينة وجدة ، أن شراء الأجانب لمجموعة من المنتوجات التقليدية من الأسواق المغربية ، ليس على عـلم بـما هو مكتوب عليها ، مشددا على ضرورة اجتناب استغلال ” القران الكريم ” في نـقوش لا يعلم الصناع التقليديون الأمكنة التي تستعمل فيها بعد اعادة بيعها بالاسواق .
 
وحمل الخطيب السالف ذكره ، مسؤولية ما يتم تصديره في الاسواق المغربية من منتوجات تقليدية ، يتهافت الأجانب على اقتنائها ، للـسلطات و الجهات الوصية على قطاع الصناعة التقليدية بالبلاد .