النيابة العامة تـأمر بوضع ” مقدم ” بالمقاطعة الأولى تحت الحراسة النظرية إثـر إتهامه بـالتزوير

نـاظورتوداي : متابعة
 
على خلفية الملف الذي كشفت عنه ” ناظورتوداي ” والمتعلق بـإحالة موظفين بـمصلحة تسجيل السيارات التابعة لمندوبية التجهيز والنقل بـإقليم الناظور ، إثـر إتهامهم رفقة تاجر بـتكوين عـصابة إجرامية و التزوير و إتلاف وثيقة رسمية ، أمـرت النيابة العامة أول أمس بإيداع عون سـلطة بالمقاطعة الأولى لباشوية المدينة من درجة ” مقدم ” السجن ، وتعميق البحث معه حـول إشتباه إقدامه على منح شهادة سكنى محلية لـصالح مهاجر مغربي بـالديار الالمانية تفيد بطاقته الوطنية توفره على عنوان الإقـامة بمدينة سيدي قـاسم .
 
وقد تم تفعيل الحراسة النظرية في حق ” المقدم ” المذكور ، بعد ورود إسـمه بمحضر الإستماع إلى المتورطين في خروقـات عرفها مركز تسجيل السيارات ، حيث أمرت النيـابة العامة بتعميق البحث مع المعني غـاية في الوصول إلى أهـم المعطيـات التي قـدم تسقط رؤوس مشتبه فيهم ، فيـما أكدت مـصادر أن منح شهادة الإقـامة لمواطن لا يقطن بمدينة الناظور كـان بهدف تسهيل مـأمورية الإستفادة من تـعشير سـيارة جلبها من الخـارج  أراد تسجليها بـالناظور .
 
وعودة لملف الفساد الذي فـجرته النيابة العامة و أوصلها إلى إعتقال موظفين تورطوا في تزوير العشرات من السيارات الفاخرة ، فقد أحـالت غرفة التحقيق التابعة لإستئنافية الناظور ، كلا من ” ك ، ع “  تـاجر من مواليد 1978 ، و ” ي ، ف ” موظف بوزارة التجهيز والنقل بالناظور ، و “  ع ، أ ” موظف بذات المؤسسة ، في حـالة إعتقـال ، و ” م ، ل ” عون خدمة ، في حـالة سراح ، على محكمة الإستئناف بـفاس ، بعد إتهامهم بجناية تكوين عصابة إجرامية والتزوير في وثائق رسمية و إخفاء وإتلاف وثائق عامة ، والإرتشاء و تسـليم وثـائق مزورة و إستعمالها في المس نظم المعالجة الأليـة لمعطيات تهم مـركز تسجيل السيارات بالمدينة .
 
وأوضحت مصادر لـ ” ناظورتوداي ” أن المدعوين ” ي، ف ” و ” ع ، أ ” ، موظفان بـمندوبية وزارة التجهيز والنقل بـالناظور ، نسبت لهما تهم ، تكوين عصابة إجرامية و التزوير في وثائق من طرف موظف عمومي متعلقة بوظيفته ، وإخفاء و إتلاف عن علم لوثائق عامة من شـأنها أن تسهل البحث عن الجنايات والكشف عن ألدتها وعقاب مرتكبيها والمشاركة في ذلك .
 
وإتهم المذكورين ، بجنح الإرتشاء وتسليم وثيقة إدارية لشخص يعلم أنه لاحق لـه بها والمشاركة في إستعمالها ، والتزوير في وثائق إدارية وإستعمالها و المس بنظم المعالجة الألية للمعطيات من طرف موظف أثناء مزوالته مهامه ، عن طـريق إدخـال معلومات مزورة إلى النظام وإستعمالها وإرسالها عن طريق الإحيال … وقد نفى المذكورين المنسوب إليها خلال فترة البحث التمهيدي .
 
وخضع ” م ، ل ” وهو عون خدمة ، للتحقيق حول إرتكابه جناية تكوين عصابة إجرامية وإتلاف و إخفاء عن علم وثائق عامة من شـأنها أن تسهل البحث عن الجنايات و الجنح و كشف أدلتها وعقاب مرتكبيها ، بالإضافة إلى تبديد و إتلاف سندات محفوظة في مستودعات عامة .
 
وعرفت فترة البحث التمهيدي ،  التحقيق في هوية العشرات من السيارات الفاخرة التي حصلت على وثائق مزورة ولم يؤدي مالكها الواجبات الجمركية ، حيث تورط في القضية المدعو ” ك ، ع ” الكائن بمدينة الناظور ،  وإتهم بـتكوين عصابة إجرامية و استعمال ورقة مزورة و المشاركة في تزوير وثائق محررة من طرف موظف عمومي ، ومحاولة الحصول على مبالغ مالية عن طريق التهديد ، و المشاركة في إتلاف سندات محفوظة بـمديرية التجهيز والنقل ، و مشـاركة الموظفين المتهمين في إدخال معطيات مزورة إلى نـظام المعالجة الألية وإرسالها عن طريق النصب والإحتيال ، و قـد نفى المذكـور خلال فترة التحقيق عـلاقته بـالمتهمين الثلاث المذكورين سـلفا .
 
ومن بـين التهم الأخـرى التي نسبت للموظفين بمديرية التجهيز والنقل ، أكـدت مصادر ” ناظورتوداي ” أنها متعلقة بـالإرتشـاء  وإبتزاز المترشحين في إستحقاق الحصول على رخص السياقة  .
 
وكانت النيابة العامة قـد أعطت قـبل سـنة تعليماتها للضابطة القضائية بالناظور ، من أجل التحقيق في فحوى شـكاية توصلت بها من مجهول  نسبت للمجتمع المدني ، تتهم موظفين بمصلحة تسجيل السيارات ، بـالـتلاعبات في الوثائق الإدارية و والضغط عن طريق الإبتزاز على المترشحين لرخصة السياقة من أجل أداء مبالغ مالية تتروح بـين 500 و 2000 درهم ، حيث يـعمدون إلى ترسيب من لم يـخضع لهذا الأمر .