النيابة العامة تمتع الناشط الحقوقي سعيد الشـرامطي بـالسراح

ناظورتوداي :
 
قرر وكيل الملك لدى إبتدائية النـاظور ، مسـاء هذا الثلاثـاء 20 نونبر الجاري ، تمتيع الناشط الحقوقي سعيد الشـرامطي بـالسراح ، بعد الإستماع إلـى أقواله خلال نفس اليوم بخصوص التهم التي كـان قد إعتقل من أجلها صـباح الإثنين من لـدن مصـالح الشرطة القـضائية ،وهي المتعلقة بـالتجمهر غير المرخص وإهانة موظفين عموميين يشتغلون في جهاز الأمن الوطني و التحريض على الشغب .
 
و تم تقديم الشـرامطي في حالة إعتقـال لوكيل الملك بـإبتدائية الناظور ، زوالا ، وشاهد في هذا الصدد محيط المحكمة حـضور فعاليـات مدنية مختلفة بالإضـافة إلى أعضـاء اللجنة الوطنية لتحرير سبتة ومليلية و الجزر المحتلة ، و نشـطاء إعلامين تابعوا الحدث عن قـرب للحصول على جميع المعطيـات والحيثيـات التي أدت إلى إلـقاء القبض على رئيس جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسـان و حجز تجهيزاته الإلـكترونية من هاتف نقال و حاسوب .
 
وربـط مهتمون قـرار النيابة العامة المتمثل بإطلاق سراح الشـرامطي ، بـعدم وجود قـرائن مادية تورطه في الأحداث الأخيـرة التي شهدتها بوابة مليلية المحتلة والتي تعرض خلالها الحرس المدني الإسباني للرشق بواسطة الحجارة ـ و بعض التوترات المشابهة التي شهدتها المنطقة وإنتهت بـإشتباكات مع رجال الشرطة المغاربة  .
 
يحيى يحيى رئيس اللجنة الوطنية لتحرير سبتة ومليلية والجزر ، أعرب عن سعادته وإرتياحه تجاه هذا الخبـر ، و أوضح أن الإعتقـال الذي تعرض له سعيد الشرامطي لن يكون سببـا سيثنيه عن تحركاته الرامية إلى الدفاع عن الثغور المغربية الواقعة تحت الإحتلال الإسباني .
 
وقـال سعيد الشرامطي بعد إطلاق سـراحه في تصريح للصحافة ” مرتاح لقرار النيابة العامة ، و الإفراج عني بمثابة دليل يثبت وجود العدالة في المغرب ” .
 
من جهة أخرى ، فلا زال يحيى يحيى و عدد من نوابه سواء بلجنة تحرير مليلية أو مجلس بلدية بني أنصـار ، يرفضون الحضور أمام الضابطة القضـائية للإستماع إليهم بخصوص أحداث بوابة الحدود – مليلية –  رغم توصلهم بإستدعاءات رسمية من طرف ذات الجهة الأمنية .

جدير بالذكر أن هذا الإعتقـال يعد الثاني الذي إستهدف أعضاء اللجنة الوطنية لتحرير سبتة ومليلية في ظرف أسبوع .