الهلالي : الناظور في قلب التنمية الكبرى ولا أمل إلا في الملك والنّخب السياسية الجّادة

ناظورتوداي : محمد العزوزي

أكد رئيس جمعية فضاءات الابداع و التنمية بالناظور السيد عبد العالي الهلالي ان المشاريع الملكية بالمنطقة هي السبيل الوحيد لخروج من الجمود الاقتصادي التي تعرفه الناظور مؤخرا ، و أضاف الهلالي ضمن حوار أجريناه معه سينشر مستقبلا ، ان الحديث عن زيارة مرتقبة لصاحب الجلالة في الشارع الناظوري كل ربيع و صيف و شتاء ، دليلا قاطعا على ان المواطنين لم يبقى لهم سوى الملك في فك العزلة الاقتصادية و الركود التجاري و الاجتماعي الذي طال بمنطقتهم بعد ان فقدوا الثقة بممثليهم .

و قال الهيلالي الذي يرأس فرع فضاءات الابداع و التنمية بالناظور : على الاحزاب و النخب السياسية بالريف ان تتوفر على الوازع الأخلاقي ، و الإيمان بضرورة أداء الواجب و الدفاع عن المصالح العليا للوطن كل من موقعه لأن خدمة الحي و الجماعة – يضيف – تساهم بطريقة مباشرة في خدمة البلد .

و دعا الهلالي أيضا الشباب بالريف الى ممارسة السياسة و النضال من داخل المؤسسات الحزبية – مؤكدا – ” العزوف سيؤدي إلى بقاء نسبة كبيرة من المواطنين خاصة الشباب بعيدة عن التوعية والتعبئة والمشاركة في السياسات العامة، مما سيؤدي الى غياب حس المواطنة وسيؤثر مباشرة على العمل السياسي بسبب ضعف أو غياب الوسيط بينه وبين الدولة، كما أن نفور المواطن من السياسة رغم الاصلاحات المتمثلة في خفض سن التصويت إلى 18سنة، واتساع مجال الحريات العامة غير مبرر يقول الهلالي .

و في سؤالنا حول المشاريع الكبرى لصاحب الجلالة باقليم الناظور قال عبد العالي الهلالي ” الناظور تشهد اكبر مشروعين ضخمين بالمغرب ، مارتشيكا ميد بسبع مواقع سياحية و اجتماعية مهمة يطمح الى تهيئة موقع بحيرة مارتشيكا و إلى تطوير نموذج مثالي للتنمية على الضفة الجنوبية للبـحر الأبيض المتوسط كما تهدف إلى وضع المواطن في قلب العملية التنموية الإقتصادية و الاجتماعية عن طريق توفير مناصب شغل قـارة وبرامج تكوين مختلفة، مشروع ميناء غرب المتوسط – يضيف المتحدث – نقطة بداية لعهد جديد والذي تعتبره الساكنة صرحا بنيويا يجعل من منطقة “بطيوة” قطبا تجاريا عالميا قادرا على استيعاب الملايين الاطنان ، حيث يراهن على هذا الإنشاء لتمكين المركب المينائي من قدرة هامة لوضع ونقل الحاويات وتصدير واستيراد ومعالجة السلع، زيادة على إنشاء منطقة صناعية مندمجة ومنفتحة على المستثمرين المغاربة والأجانب وموجهة لاحتضان المهن العالمية.”

و يعتبر ميناء غرب المتوسط الذي أقيم على بعد 30 كم غرب مدينة الناظور في المنطقة الشرقية من الريف. و يعد هذا المجمع محورا للطاقة (الإنتاج، التعبئة والتغليف، والتخزين)، ويشتمل على منصة بسعة كبيرة لتداول الحاويات والاستيراد والتصدير ومعالجة معظم المنتجات بالإضافة إلى منصة متكاملة مفتوحة صناعية للمستثمرين المحليين والأجانب لاستضافة الشركات العالمية للمغرب وسيتم إنشاءه على مرحلتين