الهلال الأحمر المغربي بالناظور يناور رفقة الصليب الأحمر الإسباني بمليلية

ناظورتوداي : هشام العبوسي – لحسن أهادي

في إطار تدعيم علاقات التعاون والزيارات المتبادلة بين الهلال الأحمر المغربي بالناظور والصليب الاحمر الإسباني بمليلية، وضمن التعبئة المستمرة للمنظمتين من أجل الرفع من قدرات متطوعيها في مجال التأهب للكوارث، شارك الهلال الاحمر المغربي بالناظور ممثلا بالرئيس السيد مصطفى النجوم، وأعضاء من المكتب الإقليمي بالإضافة إلى عناصر من الفريق الإقليمي للتدخل في الكوارث في تمرين محاكتي بجانب عناصر من فرق إسعافية للصليب الأحمر بمليلية.

سيناريو التمرين المحاكتي تجسد في تدخل استعجالي في حادثة سير تطلب تعبئة ثلاث فرق إسعافية في ثلاث سيارات إسعاف والتدخل من أجل إغاثة الجرحى، وهنا تجدر الإشارة أن الفرق تم تشكيلها بعناصر مغربية إسبانية لتطوير قدرات التدخل والتجارب بين الجانبين، أما التدخل الثاني فكان بسيناريو مختلف إذ توصلت الفرق الإسعافية بنداء استغاثة وضرورة التنقل إلى شاطئ البحر الذي لفظ جثث مهاجرين سريين، ولدى وصولها باشر المنقذون المغاربة والإسبان عمليات فرز الضحايا والتدخل مع الحالات المستعجلة فالأخف تضررا، وتجدر الإشارة أن التمرين المحاكاتي الأول والثاني شارك في تجسيده إلى جانب الضحايا مجموعة من المشاركين الذين مثلوا دور أهالي الضحايا باحترافية عالية مما أضفى نوعا من الجدية على عملية التدخل وسمح للمنقذين بتعميق معارفهم في إدارة الأوضاع الاستعجالية.

وعلى هامش هاته المناورة قام المشاركون بزيارة مقر الصليب الاحمر الاسباني والاطلاع على الخدمات الي يقدمها إن على جانب التكوين والتأطير أو نوعية الخدمات الانسانية التي يقدمها، وكذا المهام الانسانية التي تقوم بها العناصر التي تشتغل في المركز.

عموما جرى التمرين المحاكاتي في أجواء جد جيدة استحسنها وأثنى عليها رئيس مكتب الصليب الاحمر بمليلية ورئيس المكتب الاقليمي بالناظور واصفين اللقاء التاريخي للجارين الذين تجمعهما روابط علاقة صداقة وشراكة تاريخية، وعمل مشترك جنبا إلى جنب خاصة أن الهلال الاحمر المغربي بالناظور شارك إلى جانب نظيره الإسباني في عمليات البحث والإنقاذ لضحايا الطائرة الإسبانية التي وقعت داخل التراب المغربي سنة 1998 وكذا زلزال الحسيمة سنة 2004 الذي تعمقت فيه روابط الصداقة والتعاون بين كلا الطرفين .

.