الهلال الأحمر المغربي بالناظور يناور في خرجة إسعافية هي الأكبر من نوعها

ناظورتوداي : لحسن أهادي

نظم المكتب الإقليمي للهلال الاحمر المغربي بالناظور مناورة إسعافية يوم الأحد 20 دجنبر 2015 لفائدة ما يربو من 300 مسعف ومسعفة وإطار بالاضافة إلى أعضاء المكتب الاقليمي وعلى السيد مصطفى النجوم رئيس المكتب الاقليمي والسيد سليمان النحال، وقد التق بالمناورة الإطار السيد الحاج عبد القادر حوضي رئيس الفريق الوطني للتدخل والإسعاف والإغاثة، جذير بالذكر أنه في يوم السبت 19 دجنبر تم التحاق مجموعة من المسعفين والمتطوعين بمكان المناورة حيث باتوا ليلتهم بعد تنصيب الخيام.

المناورة الاسعافية المنظمة تهدف بالأساس إلى تقوية قدرات ومهارات المسعفين أثناء التدخل للاسعاف الاستعجالي في حالة الكارثة. وقد استطاعت جميع الأطر المحلية المشرفة على هذه المناورة تطبيق جميع فقرات البرنامج الذي تم تسطيره مسبقا.

بعد التحاق المتطوعين بفاء المخيم وبعد أداء النشيد الوطني ورفع العلم الوطني تم الشروع في أولى فقرات المناورة وذلك بحصة تدريبية في كيفية تنصيب الخيام، تلتها ورشة خاصة في الرسكلة في الإسعافات الأولية الأساسية، تلتها ورشة خاصة بالمحامل.

حيث ثم نصب 14 خيمة مخصصة لـــ: خيمة للادارة، خيمة اللوجستيك، خيمة الاعلام والاتصال، المصحة، المطبخ، إدارة المتطوعين، حراسة وأمن المخيم…بالاضافة الى خيم لإيواء الساكنة أثناء الكارثة .

بعد الإعلان عن حدوث تسونامي وانحيار أرضي عمت حالة استنفار داخل المخيم حيث انتظم الجميع في فرقة إسعافية، وإطلاق سفارات الانذار، واجتمعت كل الفرق المسعفة تلبيةً لنداء الاستغاثة للتمرين المحاكاتي(حدوث تسونامي وانحيار أرضي) وقد تمت تلبية نداء الاغاثة وتدخلت جميع الفرق.

بعد الاستراحة وتناول وجبة الغذاء كان الجميع مع موعد مع حصة تدريبة أشرف عليها الإطار الوطني السيد الحاج عبد القادر حوضي رئيس الفريق الوطني للتدخل والإسعاف والاستعجال حيث عمل رفقة الأطر على التدريب على طرق إسعافية جديدة خصوصا فيما يتعلق بحمل المصابين من موقع الكارثة بأدوات ووسائل عادية مثل الأغطية أو الكراسي، أو عن طريق الحبال. بعدها مباشرة تم فسح المجال للجنة الخاصة بالتنشيط التربوي حيث عملت رفقة المشاركين في تنشيط الفترة المسائية ليتم في النهاية بعد ختام المناورة العمل بشكل جماعي على جمع المعدات وتنظيف مكان المناورة ثم المغادرة.

للإشارة فأثناء المناورة الاسعافية زار المخيم وفود مختلفة منها بعض المصالح الخارجية ومسؤولين محليين، فعاليات المجتمع المدني، وعامة المواطنين المتواجدين بالشاطئ ورجال الصحافة والاعلام، وقد شكر رئيس المكتب الاقليمي كافة المشاركين وكافة الزائرين، وشكر خاصة للقائد الاقليمي للوقاية المدنية، السلطات الأمنية، القوات المساعدة ولكافة وسائل الاعلام الحاضرة .