الوشاحي لـ ” ناظور توداي ” : المصريون ليسوا بعنصريين ومطلقو دعوة العداء ضد الامازيغية لا يمثلون سوى أنفسهم

ناظور اليوم : علي كراجي 
 
قالت الناشطة الأمازيغية والمنسق العام للشبكة المصرية من أجل الامازيغ ، السيدة " أماني الوشاحي " في تصريحها لـ "ناظورتوداي " أن لها كامل الثقة في القضاء المصري من أجل رد الاعتبار للامازيغية ، بعد البلاغين اللذان تقدمت بهما لدى النائب العام ضد المدعو "محمد حيدة " وعضو الحزب العربي الناصري " انتصار غريب " بتهمة ازدراء الأمازيغية والسب العلني ، كما أكدت أن دعوة احراق العلم الامازيغي في التاسع من شتنبر الجاري ، قد تراجع عنها الاثنين اثر تعرضهما لهجوم حاد من لدن الأمازيع وكذا جهات مدنية أخرى ، وهو ما يؤكد حسب " أماني الوشاحي " أن الشعب المصري لا يقبل الممارسات العنصرية والمطلقين لحملة العداء ضد الامازيغية لا يمثلان سوى نفسيهما .
 
وحول الدافع وراء  وضع شكايتها لدى النائب العام المصري ، روت السيدة " اماني الوشاحي " أن المدعو (محمد حيدة) قام بوضع صورة لعلم الأمازيغ القومى على الصفحة التى يديرها على موقع التواصل الاجتماعى فايسبوك باسم (انقاذ شالى) من خلال حسابه الثانى على الموقع (حرفوش بن برقوق) وقام بكتابة التعليق التالى عليها : (ايه يا عم شعار سلاحف النينجا ده) .. وأعتبرت أن هذه العبارة قد أساءت الى الحضارة الأمازيغية وبالتبعية أساءت الى كل الشعب الأمازيغى البالغ عددهم أزيد من 40 مليون نسمة  ، واعتبرت الناشطة المصرية من أصول امازيغية ( أيت شيشار بالريف المغربي ) ، بان تصريحات المشتكى به ، تحمل الكثير من السخرية و التحقير الجماعي والتمييز العنصري والتحريض على الكراهية .
 
وأفصحت المتحدثة لـ " ناظورتوداي " أن المـدعو  " محمد حيدة " ، اتهمها بتدويل ملف أمازيغ مصر ، واعتبرت الفعل المذكور يحمل في عمقه اساءة لسمعتها ويؤدي الى احتقار شخصها عند أهل الوطن من المصريين ، كما ربطت " الوشاحي " ظهور موجة العداء المتصاعدة حاليا ضد الامازيغية بالمنطقة من لدن المشتكى بهما مباشرة بعدة عودتها من طنجة المغربية ، حيث شاركت هناك في لقاء أمازيغ شمال افريقيا ، الذي عقدته جمعية ثاويزا في مهرجانها السنوي في المفترة الممتدة بين 21 و 24 يوليوز من سنة 2011
 
وأهابت الوشاحي بالمجلس العسكري التدخل السريع والحاسم لوقف حملة العداء المتواصلة ضد الامازيغية ، والتي يقودها السيوي " محمد حيدة " والاعلامية " انتصار غريب عضو الحزب العربي الناصري ، كما دعت الاخيرة الى اجتناب التدخل في الشأن الامازيغي بمصر باعتباره معلقا على ابنائه فقط ، وجدد الناشطة الأمازيغية مناشدتها الكونجريس العالمي الامازيغي باتخاذ التدابير اللازمة بهذا الشأن ، مؤكدة انها ستشارك في أشغال مؤتمره الذي من المرتقب أن يتم عقده اواخر شتنبر الجاري بمنطقة جربا التونسية .