الوهابي يـقضي اخر أيـامه على رأس مصلحة الشؤون الداخلية بعمالة الناضور

نـاظورتوداي : 

تنقيلات واسعة بإقليم الناضور ستشمل رجال السلطة الذين قضوا 5 سنوات بمراكزهم ، و عامل الدريوش يستعد للرحيل . 
إنتهى وزير الداخلية ، امحند العنصر ، من وضع اللمسات الاخيرة على قائمة جديدة تضم أسماء ولاة و عمال المملكة ورجال الإدارة الترابية ، الذين ستشملهم حركة التعيينات والتنقيلات المقبلة و الإحالات على التقاعد ، بما في ذلك حالات الإحالة على التقاعد لأسباب صحية . 
 
وذكرت مصادر مطلعة ، انه من المرتقب أن يتم الإفراج منتصف هذا الشهر ، عن لائحة العمال و الولاة و رجال السطلة الذين ستشملهم حركة التعيينات والتنقيلات ، بمختلف عمـالات وولايـات المملكة . 
 
وأكدت ذات المصادر ، أن حركة التنقـيلات ستشمل مجموعة من رجال الإدارة الترابية بالإقليم ، إذ من المـرتقب أن يحـال رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة الناضور على ” تازة ” ليشغل نفس المهام ، وسيتم أيـضا تنقيل قـائد المقاطعة الاولى ، ومن جهة أخرى ستعرف المدينة تعيين باشـا جديد بعد إحـالة الباشا الحالي على التقاعد . 
 
ووفق المصادر نفسها، فإن هذه الحركة، في صفوف الولاة والعمال،  ستليها  تنقيلات في صفوف مجموعة من القواد ورؤساء الدوائر والكتاب العامين، الذين قضوا أزيد من خمس سنوات داخل مراكزهم الترابية .
 
من جهة أخرى ، علمت ” ناظورتوداي ” أن الدريوش سيعرف أيضـا حركة تنقيـلات  في صفوف رجال السلطة ، وستشمل عامل الإقليم ” خلوق ” ، حـيث من المرتقب أن يعين أخر خلفا له لتدبير شؤون الإدارة الترابية بهذه العمالة الفتية . 
 
ووطنيا ستتم ترقية مجموعة من الكتاب العامين، الذين اقتربوا من سن التقاعد، إلى درجة عمال، وإلحاقهم بالعمالات الشاغرة، فيما ستعوض مجموعة أخرى 14 عاملا بالإدارة الترابية، أحيلوا، أخيرا، على التقاعد. 
 
وكانت آخر حركة تنقيلات في صفوف العمال والولاة، شملت عشرة ولاة وثلاثين عاملا  في 23 إقليما وسبع عمالات، كما سجلت الحركة إلحاق واليين بالإدارة المركزية، ويتعلق الأمر بكل من إبراهيم بوفوس ومحمد حلاب، بالإضافة إلى إلحاق ستة عمال آخرين بالإدارة بـ«كراج الداخلية».