اليد الناظور تحصد ثالث هزيمة لها خلال هذا الموسم ,والمشكل المادي أضحى يُهدد مستقبل الفريق

ناظور توداي : نجيم برحدون | بركان

تمكنت اليد البركانية من الإطاحة بفريق هلال الناظور في إطار منافسات الجولة السادسة من بطولة القسم الوطني الممتاز لكرة اليد وبنتيجة 34 مقابل 27 في مبارة قوية جرت أطوارها بقاعة مولاي الحسن ببركان وعاينها جمهور قليل العدد ,إذ لم يُفلح أبناء المدرب الإسباني خافيير من تحقيق نتيجة إيجابية أمام أصحاب الأرض ,وتلقوا بذلك الهزيمة الثالثة على التوالي .

سيناريو المقابلة ككل فقد شهد إثارة وتنافسية شديدتين منذ الإعلان عن صافرة البداية ما لوّح بلقاء لن تُحسم نتيجته النهائية سوى في الدقائق الأخيرة , فيما سار إيقاع الجولة الأولى على نهج التكافؤ في النتيجة والأداء إلى حدود نهايتها بتقدم طفيف لأصحاب الأرض بفارق هدف وحيد وبحصة 15 مقابل 14 .

وخلال النصف الثاني كثف الطرفان من مجهوداتهما وأجرو عدة تبديلات متتالية رغبة في استغلال أكبر عدد من الفرص وترجمتها إلى أهداف ,إذ شكّل الغابوني ” تشارلي أوتسيندا ” خطرا مُحدقا على دفاع هلال الناظور في أغلب فترات هاته المقابلة, ما حتّم على مدرب المحليين تطبيق خطة الحراسة الفردية عليه في أكثر من مناسبة,فيما نوع الاسباني العائد من الإصابة “كارلوس غونزالس غارسيا” من تحركاته رغبة في خلق التفوق العددي على دفاعات النهضة البركانية ,باعبار أن الاخير لاعبوه تلقلى سيلا من الإيقافات لمدة دقيقتين ,وهو العامل الذي لم تستغله عناصر هلال الناظور علة الشكل المطلوب ,ليسيطر بعد ذلك المحليون على زمام المقابلة خلال الربع ساعة الأخيرة ,وتمكنوا من تسجيل أهداف عن طريق الحملات المضادة ما ممكنهم في الأخير من الخروج بنتيجة الفوز وإلحاق الهزيمة الثالثة بهلال الناظور خلال هذا الموسم .

هذا وعلل المكتب المسير لليد الناظورية عن أسباب تراجع مستوى الفريق خلال الدوارت الأخيرة بكون ان الفريق يمر حاليا بفترة فراغ جراء سلسلة من المعيقات التي تقف في طريقه لعل أبرزها المشكل المادي الذي أصبح يشكل خطرا على مستقبل الفريق ,في حين سُجل لدى ناظورتوداي غياب رئيس الفريق عن المقابلة  والذي فضل عدم التنقل لبركان لأسباب نجهلها بالكاد .