اليهود المغـاربة بترقاع وأزغنغان يصوتون لـصالح ” مـاغي كاكون “

نـاظورتـوداي : روجـي هينتون 
 
حـصدت وكيلة اللائحة الوطنية لحزب الوسط الاجتماعي ، ” ماغـي كاكون ” الحـاملة للديانة اليهودية ، على 65 صـوتا من صـندوقين وضعا رهن الناخبين بـكل من حـي ترقاع و أزغـنغان .
 
وقـد حـضيت  ” مـاغي كاكون ” بالرغم من عـدم تمكنها الـحصول على مـقعد برلماني ، بـثقة قـلة الحـاملين للديانة اليهوديـة القاطنين خـصوصا بـحي ترقاع ، بالقرب من ضـريح يـوسف ، وهو أحـد الرموز التـي يزورها كل سـنة اليـهود المغاربة كـل سـنة لأداء شعائرهم الدينية .
 
وخـاضت المرشحة المغربية لانتخابات ماغي كاكون تحديا بأن تكون أول امرأة يهودية تصل إلى قبة برلمان بلد مسلم ، وجـعلت من كفاحها هذا يـكسي تحديا مضاعفا في سياق ربيع مـغربي له مسار خـاص .
 
وكانت محجبات مغربيات أيدن المرشحة اليهودية ماغي للفوز بمقعد في مجلس النواب في أول دولة مسلمة.
 
وولدت ماغي كاكون أو مريم بنت دينا كما يناديها سكان مدينتها مراكش، من أسرة يهودية من أصول أمازيغية، وهي تقول بحسرة “للأسف لا أتكلم سوى كلمات أمازيغية قليلة رغم أن والدي كان يتقنها”. تلقت ماغي تعليمها في مدارس البعثة الفرنسية بمراكش وبعد نيلها شهادة الباكلوريا (الثانوية العامة) انتقلت إلى سويسرا لمتابعة دراستها الجامعية، قبل أن تعود إلى المغرب وتخصصت في دراسة القانون بجامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء. “تعلقت بعالم السياسة منذ طفولتي لكن قبل عهد الملك محمد السادس كان دخول السياسة يعني دخول السجن”لهذا السبب تجاوبت ماغي مع نصيحة زوجها بعدم اقتحام الميدان السياسي