انتحار شاب داخل مخفر للشرطة ببرشيد

ناظور توداي :

وضع شاب في الثلاثين من عمره ظهر أمس (الأربعاء) حدا لحياته، إذ عمد إلى شنق نفسه بأربطة حذائه، داخل زنزانة عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية لشرطة برشيد .

وكشفت مصادر «الصباح» أن الشخص المنتحر استعمل أيضا آلة حادة، مرجحة أن تكون سلاحا أبيض، أجهز به على نفسه من جهة الكلية .

واستنفرت الواقعة عناصر الأمن، وحل مختلف المسؤولين، والتقطوا صورا فوتوغرافية للشخص المنتحر، في حين فتحت تحقيقات في ظروف وملابسات الحادث، خصوصا أن الضحية كان موضوعا رهن تدابير الحراسة النظرية من أجل العنف ضد الأصول، إذ اعتقلته العناصر الأمنية المداومة بالدائرة الثالثة أول أمس (الثلاثاء) .

وكشفت مصادر متطابقة أن تحريات المحققين تسير نحو الكشف عن ظروف وملابسات الواقعة، سيما عدم احترام العناصر الأمنية المكلفة بالمركز، فضلا عن العناصر التي أنجزت له محضرا ووضعته رهن تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة بابتدائية برشيد، (احترام) المساطر القانونية الجاري بها العمل، ومنها تفتيش الضحية تفتشيا وقائيا وحجز الأشياء الممنوعة، فضلا عن مدى تقاعسها سيما أن مسؤولية العنصر المكلف بالزنزانة تبقى قائمة في حال إخلاله بواجبه المهني .

وكشفت مصادر» الصباح» عن وجود كاميرات مراقبة داخل مخافر عناصر الأمن ببرشيد، نصبها المسؤولون قبل أيام، وبإمكان المحققين في واقعة الانتحار الرجوع اليها على سبيل الاستئناس .