انتخابات 7 أكتوبر: المشاركة هي الحل

ناظورتوداي : لبنى أبروك

لايختلف إثنان على أن هناك عدد من الأسباب والعوامل التي تدفع بالمواطن إلى العزوف عن المشاركة في الانتخابات، غير أنه هناك أسباب أخرى أكثر وأهم تدفعه إلى التراجع عن هذا القرار.

البطالة، ضعف الخدمات الصحية، تراجع قطاع التعليم وارتفاع الأسعار وغيرها من الأمور التي دفعت بالمواطن إلى اختيار العزوف ورفع شعار “مامصوتش” بدعوى “مادارو لينا والو”.

الوعود الكاذبة للحكومة الأخيرة، وحسب تصريحات عدد من المواطنين، هي أكثر ما دفعهم إلى العزوف عن المشاركة في الانتخابات، وذلك بعد انتظارهم تحقيق عدد من الأشياء، التي تبين فيما بعد أنها كانت مجرد أكاذيب وحيل لاستمالة أصواتهم.

العزوف عن المشاركة ليس بالحل الأمثل خصوصا في الفترة السياسية والظرفية الاقتصادية والاجتماعية التي تعرفها المملكة، على اعتبار أن استحقاقات 7 أكتوبر محطة مهمة في تاريخ المغربي السياسي كما أنها تجسيد حي لمبدأ الديموقراطية.

المشاركة في الاستحقاقات، تعتبر واجب وطني وحق دستوري، سيمكن المواطنين من التعبير عن آرائهم وتطلعاتهم، كما يعتبر فرصة ل”الساخطين عن الوضعية” للتعبير عن استيائهم سواء بالتصويت وإعطاء فرصة لحزب جديد، أو بالمشاركة بورقة فارغة أو مشطب عليها بالكامل.

على كل مواطن أن يعلم أن المشاركة في الاستحقاقات القادمة بورقة “ملغاة” يمثل تعبيرا عن رأي ووجهة نظر شريحة مهمة من الشعب، على اعتبار أن ذلك يؤخد بعين النظر ويعتبر صوتا مختلفا عن الأصوات المقدمة لصالح أحزاب معينة.

الى ذلك، “صوتك” هو الحل للتعبير عن آمالك، تطلعاتك، مشاكلك، وكذا سخطك، كما أنه كنز من ذهب للمساهمة في مسلسل الإصلاح والتغيير الذي ينتظره الوطن والمواطنين، فلا تضيعه..