باحث فرنسي : المافيا الريفية ببلجيكا تجني 10 مليارات دولار سنويا

ناظورتوداي :

كشف “بانتيون فيرميرين” وهو أستاذ فرنسي متخصص في التاريخ المغاربي المعاصر بجامعة السربون بباريس، أن المافيا الريفية ببلجيكا تجني 10 مليار دولار سنويا من الاتجار في المخدرات .

وربط بانيتون الذي عاش في المغرب ومصر وتونس، بين الاتجار في المخدرات ببلجيكا، وتنامي الحركات الإرهابية في هذا البلد، الذي وصفه بالقاعدة الخلفية للجهاديين بأوروبا .

واعتبر أستاذ التاريخ في مقالة تحليلية حول الإرهاب، أن تواجد 500 ألف مغربي على أراضي بلجيكا، قد يجعل التطرف خارج سيطرة الدولة، نظرا لنزوع الشباب المغربي إما للجريمة المنظمة، أو للتطرف الديني الذي لا يتوافق مع إسلامهم المعتدل .

وتناول بانتيون في مقالته تاريخ هجرة أبناء الريف الى الخارج، ابتداء من الهجرة نحو الجزائر، تم الهجرة نحو أوروبا للعمل في المناجم، مشيرا أن سياسة التهميش والإقصاء التي نهجتها الدولة المغربية، اتجاه هذه المنطقة هي التي دفعت أبناءها للهجرة لأوروبا بحثا عن لقمة العيش .

كما تطرق الى مجموعة من الأحداث التي عرفتها منطقة الريف، بدءا بالاستعمار الإسباني، وتأسيس جمهورية الريف من طرف محمد بن عبد الكريم الخطابي، وقصف المنطقة بالغازات السامة، الى القمع الذي تعرضت له انتفاضة سنة 1958 .

واعتبر كاتب المقال أن تراجع صناعة التعدين في أوروبا، والتسريح الجماعي لعمال المناجم، أدى الى تفشي البطالة في صفوف أبناء المهاجرين، حيث تحولت هذه الأزمة الى أصولية دينية، دعمتها مجموعة من العوامل الأخرى “كالثقافة الانعزالية والعداء للنظام المغربي، ورفض الدولة، والحرية الدينية، وشبكات الاتجار في المخدرات، وحرية الحركة لشينغن، وعدم وجود شرطة فعالة، والمخلفات التاريخية الكارثية، والاستياء، وثقافة العنف…” .