باطما: رفضتُ الغناء في إسرائيل .. وشكراً على”الموسطاشة”

ناظور توداي : 

كشفت المغنية المغربية الشابة دنيا باطما، وصيفة الفائزة بالنسخة ما قبل الماضية من برنامج “أراب أيدول”، أنها رفضت مبلغا ماليا خياليا تم إغراؤها به من أجل الذهاب إلى إسرائيل والغناء هناك.

وأوضحت باطما، التي كانت تتحدث في برنامج تلفزي بُث مساء الجمعة، بأنها رفضت هذا العرض، بسبب تعاطفها مع الشعب الفلسطيني المُضطهد من طرف الإسرائيليين”، مبرزة أنها لم تكن ترضى ليوضع ختم إسرائيلي على جواز سفرها .

ونفت المطربة الصاعدة ذاتها أن تكون قد أجرت عملية جراحية على أنفها، كما أشيع كثيرا عبر المنتديات والمواقع الإلكترونية، وبأن شكله الجديد ليس سوى أحد تقنيات التجميل، تسمى تحديد الأنف، لكن دون أن تخضع لعملية جراحية .

وبخصوص زواجها من مدير أعمالها البحريني محمد ترك، والد الفنانة الطفلة حلا ترك، قالت إنها مخطوبة له في أفق تنظيم حفل الزفاف قريبا في أحد أكبر الفنادق المغربية، مشيرة إلى أنه “ليس في زواجها من رجل متزوج أي مشكلة مادام “الشرع عطانا ربعة” على حد قولها .

وحول سؤال بخصوص مساهمة زواجها من شخص خليجي متزوج في تكريس الصورة المشاعة عن المغربيات يكونهن “خطافات الرجال”، أجابت دنيا بأن الخليجيين هم من يتخاطفون على المغربيات، بفضل حسن تعاملهن وكياستهن وحلاوة لسانهن، على حد تعبير باطما.

وردا على من ينعتها بـ”الموسطاشة”، أو من يتعرض لها بالشتائم في الفايسبوك والانترنت، قالت باطما إنها تشكر كل من يفعل ذلك لأنها ضريبة النجاح، وبأن القافلة تسير، وأما هي فكل تلك الشتائم تدخل من أذنها الأولى لتخرج من أذنها الثانية” وفق تعبير المغنية المغربية.