بحيرة مارتشيكا مهددة بالتسونامي و الالـتقاء مع ميـاه البحر الأبيض المتوسط

نـاظورتوداي : متابعة من أركمان
 
توقع ميمون محكان ،وهو أستاذ لمادة علوم الحياة والأرض ، في لـقاء دراسي نظمته ثـانوية مقدم بوزيان بقرية أركمان ، اتصـال مياه بحيرة مارتشيكا بالبحر الابيض المتوسط بـعد قرن من الزمن ، وأوضح أن هذا الاتصال البحري سينتج عنه حدوث فيضان التسونامي الذي سيغمر قناة بوقانة ومختلف المشاريع التي تنجزها وكالة تهيئة موقع مارتشيكا بالناظور اذا لم تستحضر المخاطر المستقبلية و تتخذ كـامل الاجراءات العلمية التي ستقاوم الارتفاع المتواصل لمنسوب مياه البحر التي سيزداد علوها عن السطح بمترين بعد 100 سنة … حـسب معطيات قدمها ” محكان ” مبنية على قواعد جيولوجية .
 
وقـال محـكان في عرضه حول تشخيص الاخطار البيئية بساحل كبدانة أن أي عـاصفة بحـرية ستتسبب في حدوث تسونامي على مستوى موقع بحيرة مارتشـيكا ، مما دفع بـه الى التشديد عـلى ضرورة مراعاة كـافة المعايير العمرانية والتغيرات الجيولوجية قـبل تشييد أي من الأوراش السياحية الواردة في سجل مشاريع وكالة تهيئة موقع مارتشيكا .
 
ودعـا محكان وكالة سعيد زاور الى ضرورة خلق لجان التنسيق على المستوى المحلي والجهوي والوطني قبل الشروع في تفعيل أي من المذكور في مشروع تصميم التهيئة ، و طالب بسد الفراغ القانوني على مستوى تدبير الاخطار الطبيعية وفرض نظام اجباري لحماية السكان والممتلكات .
 
واعتبر المتدخل في اللقاء الذي حضره ممثل عن وزارة السياحة و ثلة من الأساتذة الباحثين في ميدان التغيرات المناخية والجيولوجية ، اعتبر تشخيص الظاهرة واعداد خرائط حديثة لمسارات الشبكة الهيدروغرافية والقيام بتنبؤات جيومورفولوجية وهيدرولوجية من الأوليات التي يجب القيام بها لمعرفة فعالية الدينامية المرتبطة بالجريان السطحي .
 
وناقش المحاضر في عرضه ضرورة التفكير في احداث بنك للمعلومات الطبيعية والبشرية للاستفادة منها في التخطيط الحضري والمساهمة الفعالة في تتبع الظاهرة انطلاقا من الاستعانة بالتقنيات الرقمية الحديثة ، وتعميم تقنية الانذار المبكر للتقليل من حجم الخسائر خصوصا في المواقع المهددة بخطر الفيضان بشكل كبير .