بعد إنتظار طويل … الوردي يوقع إتفاقيات بوجدة لإحداث مستشفيات بإقليمي الناضور و الدريوش .

نـاظورتوداي : 

وقع الحسين الوردي، وزير الصحة، مع  مجلس الجهة الشرقية ممثلا برئيسه علي بلحاج، ووالي الجهة محمد امهيدية، اتفاقية دعم ومشاريع تنمية وتأهيل القطاع الصحي بالجهة الشرقية، وذلك مساء الجمعة 16 يناير الجاري ، بمقر ولاية الجهة الشرقية.

وفي هذا السياق، أبرز الحسين الوردي ضمن تصريح نقله موقع حزب العدالة والتنمية ،  أن الهدف من هذه الاتفاقية يتمثل في إعطاء دفعة قوية جدا للخدمات الصحية بجهة الشرق، وذلك تبعا للمبلغ المالي المنصوص عليه في الاتفاقية، والذي حسب الوزير يبلغ أزيد من مليار درهم.

وأضاف المسؤول الحكومي، أن الاتفاقية ستمكن من إنشاء أكثر من سبع مستشفيات بعدة مدن، كالدريوش وميضار وزايو وعين بني مطهر، وكذا بناء مراكز صحية خاصة بالعالم القروي، واقتناء 36 سيارة إسعاف وتجهيزات بيوطبية كبرى.

ومن المشاريع التي ستعرف النور بفضل الاتفاقية الموقعة، إنشاء مركز لتشخيص الأمراض والأمراض التنفسية، ومركز ضبط وتنظيم المكالمات الطبية الاستعجالية، وكذا تشييد مساكن وظيفية بالعالم القروي.

وكان رئيس مجلس الجهة الشرقية خلال شتنبر الماضي ، توعد الحسين الوردي بـسحب الإتفاقية وتحويل إعتماداتها المالية ، في حالة عدم توقيعها قبل  إنعقاد دورة شهـر فـبراير 2015 ، وإتهم أنذاك علي بلحاج وزير الصحة بالتهرب وعدم قدرته على تحمل المسؤولية وبتعامله مع الإتفاقيات التي توضع على مكتبه بإنتقائية . 

جدير بالذكر ، أن وزير الصحة سبق له وأكد في مكالمة هاتفية مع والي الجهة الشرقية أنه سيوقع الإتفاقية المذكورة بعد عيد الأضحى الماضي ، لكن هذا الوعد تطلب نحو 3 أشهر لتنفيذه . 

فيديو الجدل الذي أثارته الإتفاقية بين علي بلحاج ووالي الجهة الشرقية .