بـارون للمخدرات يـعتزم تـأسيس فـريق لكـرة القدم بـالناظور

نـاظورتوداي : متابعة من ألمـانيـا 

عـلمت “ناظورتوداي “من مصـادر مطلعة ، أن شخصـا كـان مبحوثا عنه في قـضية التهريب الدولي للمخـدرات ، يعتزم العودة إلى النـاظور من أجـل تأسيس فـريق لـكرة القـدم ، بـعد أن شـرع في إجـراء إتصـالات مع عدد من الناشطين معه أنشـطة محضـورة يقيمون بـالديار الأروبية ، تـروم التكتل تحت يافطة جمعية مدنية لا زالـت أهدافها غـامضة .
 
وأوضـحت نفس المصـادر ، أن ذات البـارون المقيم فـي الديـار الألمـانية ، ينوي من وراء فـكرة تأسيس فريق لـكرة القـدم ، صـنع سـلطة معنوية لنفسه عن طـريق التنسيق مع فاعلين جمعويين ناشطين في مجال الرياضة و ممارسي المستديرة بـالناظور ، و تنصيب نفسه رئيسا عليـهم مقـابل دعمهم مـاديـا و الدفـاع عن سمعته أمام  مختلف الجهات .
 
وتأكـد لـ ” نـاظورتوداي “  ، أن الخطوة الأولـى التي يـروم الشخص المذكور القـيام بها ، تـروم إقتنـاء حـافلة رفيعة و إدخالها للناظور عبـر ميـناء مليلية ، ومن ثـم تأسيس الفريق الذي يحلم بـه ، رفقة 5 أشخاص كلهم يـقطنون بـالديـار الأروبية  .
 
وكثـف سماسـرة ذات البـارون من تحركاتهم و أنشطتهم بـمدينة الناظور ، من أجل البحث عن شـباب يمارسون كـرة القدم  وجمع معلومات عنهم كـي يتم تسجيلهم لـدى عصبة الشـرق من أجل حمل لون القميص الذي سيعتمده الفريق موضوع الحديث .
 
وأردفت مصادرنا من الديـار الألمـانية ، أنه بـعد السيطرة التي فرضها مجموعة من تجار المخدرات على اللعبة الإنتخابية بـالريف من أجـل حماية مصـالحهم من الضياع ، جـاء دور القطاع الرياضي كـي يستفيد هو الاخـر من أموال ” الحـرام ” لـكن ذلك يتم لغايات في نفوس الراغبين في تسمية أنفسهم بـ ” الفاعلين الرياضيين ” في وقت لم يكونوا فيه معروفين بـين أبناء المنطقة .