بـالصور : حجز وإتلاف كمية مهمة من الكبد الفاسد يـثير تخوف المواطنين

ناظورتوداي : 
 
تمكنت أخيـرا فـرقة البحث الجنائـي بإقليم الناظور برئاسة عميد الشـرطة القضائية ، من حجز كمية مهمة من كبد البقـر المهرب ، بلغت 142 كلغ ، و حسب مصـادر مطلعة ، اللحوم التي جـرى مصادرتها غيـر خاضعة للمراقبة والتفتيش البيطري و منقولة في ظروف غيـر صحية مما تسبب لها في حـالة تعفن متقدم ، وكانت ستشكل الكثـير من الخطورة على المواطنين في حـالة إستهلاكـها .
 
وتمت عملية الحجز على مستوى طـريق بني أنصـار الناظور على مستوى الخطط السككي ، بعد تقعب ورصد لدراجتين من طرف عناصر الشرطة القائية ، كانتا قادمتين من مدينة مليلية المحتلة .
  
و على إثـر ذلك باشرت لجنة بيطرية مختلطة تتكون من المصلحة البيطرة بالناظور ( ONSSA) و المكتب الصحي البلدي و الشرطة عملية اتلاف المواد الحيوانية المتعفنة في مجازرالبلدية قبل تحرير محضر لكل طرف . 
  
من جهته ثمن رئيس المصلحة البيطرية الاقليمية بالناظور التابعة لمديرية المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية للجهة الشرقية في تصريح له، بالمجهودات التي تقوم بها مصالح الدرك الملكي و رجال الامن الاقليمي على رأسهم رئيس المنطقة الاقليمية ووالي الجهة الشرقية السيد محمد الدخيسي ، من أجل محاربة هذه الظاهرة المستهدفة لسلامة المواطنين و صحتهم ،  و التي قد تؤدي الى وفاة العديد جراء تناولهم لمواد غذائية من هذا النوع . 
  
كما اكد ذات المسؤول بالمصلحة البيطرية ان اعوان الاخيرة رهن اشارة كل المتدخلين في المجال من اجل التعاون الجدي للقضاء على هذه الافة التي تهدد صحة المواطن المغربي بالدرجة الاولى . 
  
و تجدر الاشارة الى ان مدينة مليلية تستورد عدد هائل من المواد الحيوانية الغذائية ما يمكن لبلد باكمله تناوله و هو موجه للمغرب بالخصوص . 
  
و سبق لمصالح الدرك الملكي المكلفة بالبيئة في 20 فبرايرالماضي ، ان حجزت بعد رصد و تتبع بنقطة التفتيش سلوان ازيد من 52 كلغ من الطحال – البقر- مهربة غير خاضعة للمراقبة و التفتيش الصحي على متن حافلة لنقل المسافرين كانت متوجه صوب اقليم فاس .
 
ومن جهة أخرى ، أعـرب مواطنون عن تخوفهم جـراء نشـاط بعض الشبكات في تهريب اللحوم من مليلية المحتلة صوب الناظور ، وتمتم هذه العمليات في ظروف تنقصها تغيب عنها المراقبة الصحية والبيطريـة ، وطالبوا من الجهات المعنية تشديد الخناق على هذه التجارة ومنع كل الذين تسول لهم نفسهم بتسريب لحوم حيوانية إلى الأسواق المحلية و المطاعم و محلات الوجبات الخفيفة .