بـلدية طـارق يحيى تسـمح لـمئات الأشـخاص بالإستغلال العشوائي للفـضاءات الـعمومية صيف هذه الـسنة

نـاظورتوداي : مريم ، ج
 
اوردت مصـادر من داخل بـلدية الناظور ، أن مـجلس الجماعة الحـضرية للمدينة المرؤوس من لدن ” طـارق يحيى ” وافق في الأسبوع الـماضي عـلى جميع طـلبـات الـسماح بإستغلال الملك العمومي من أجل نصـب أكشـاك تستغل في أنشطة تجـارية ، و سلمت هذه التراخيص لـمئات الأشـخاص دون تحديد الأمـاكن المسموح بها قـانونيا ، حيث منحت لـهم صـلاحية الإختيار العشوائي للفـضاءات التي ينوون إستغلالـها صيف هذه الـسنة ، دون وجود أي بـند يـنظمهم كـما هو معمول بـه في جميع مدن و أقـاليم المملكة .
 
وأكـدت نفس المـصادر ، منح التـراخيص لأزيد من 500 شخص أداعوا طلباتهم لدى مصـالح البلدية ، ممـا يـنذر هذه السنة بوقوع كـارثة غير مسبوقة بـمدينة الناظور ، خـاصة كورنيش المدينة الذي من الـمرتقب أن يـحتضن مئـات الأكشـاك و بـالتالي إحتـلال مسـاحته كـاملة  .
 
وتـأتي هذه الخـطوة حـسب كـاشف لالمعطى لـ ” ناظورتوداي ” ، في إطـار دخول بعض المستشارين الممنوحة لهم صـلاحية التصـرف بـمصـالح بلدية الناظور ، في حـملة إنتخابية سـابقة لأوانها ، وقد وافق العضو المفوض لـه منح التراخيص على جميع الطـلبات لـشـراء عـطف شـريحة هـامة من المواطنين و إستمالتها بـإغراءات مـقـابل التـصويت لـصالح طـارق يحيى في الإنتخابات الجمـاعية المرتقب إجراؤهـا قـبل متم سنة 2012 .
 
ورصدت ” ناظورتوداي “  بـداية إجتياح العشرات من الأكشـاك والعربات المتنقلة لكورنيش المدينة ، في حيـن أقدم بعض التجار الاحرار على نصـب خيـام دون تسجيل أي تحـرك من لدن السـلطات العمومية و وكـالة تنمية موقع بحيرة مارتشيـكا التي يقـع الشريط السـاحلي لإقليم الناظور تحت نفوذها .
 
من جـهة أخرى طالب مستشارون جماعيون ينتمون لفريق الأغلبية والمعارضة داخل المجلس البلدي بـالناظور ، في إتصـال مع ” ناظورتوداي ” من السلطات المحلية  وعلى رأسها عامل الإقليم و بـاشا المدينة ، التدخل العـاجل لإيـقاف هذه الـفوضى التي تخيم على المدينة ،  كـما جددوا مطلبهم للإدارة الترابية من أجـل ردع من يـستغل المجلس لمنح تـراخيص جمة لسماسرة العقـار ، و إستغلالها في بنـاء دور سـكنية و عمارات بـطريقة ممنوعة خـاصة بأحياء ” لعراصي ، إبراقن ، المطار ” .
 
وقـال ذات المتحدثون إلى ” ناظورتوداي ” أن السـلطة المحلية تلعب دور المتفرج مع مقـربين من طـارق يحيى لا يمتثلون للقوانين الجاري بها العمل و تصميم التهيئة الذي يـفرض معايير تحدد في ملفـات الترخيص التي يستخلصونا من قـسم التعمير ، وأوضح المتذمرون من هذا الوضع ، أن بـاشا مدينة الناظور مطالب بـالتدخل العـاجل لإنهاء هذه الفـوضى التي يتسبب فيها مجموعة ممن يـعملون لـصالح عناصر إنتخابية داخل المجلس  أبرزهم الرئيس الحالي ، حيث لا يمتثلون للتصاميم الهندسية التي يتم الحصول عليها ، و يقدمون على بناء عمارات من 5 و 6 طوابق بإحياء شعبية ، علـما أن القانون المنظم لمجال التعمير بها لا يسمح بتجاوز طول المنازل للعشرين مترا  ” طابقين ” .
 
وأكد عضو بـفريق الأغلبية في تصريح لـ ” ناظورتوداي ” المعطى الوارد ، مضـيفا أن مالكي هذه المنـازل يـعملون لـصالح رئيس المجلس البلدي في مختلف المناسبات الإنتخابية ومن بينهم من يـؤدي إتاوات ” رشاوي ” مقـابل السماح لهم بـخرق القوانين الجاري بها العمل في مجـال البناء بمدينة الناظور .
 
ودعا نفس العضو الذي فـضل عدم الـكشف عن هويته ، السلطات المحلية بالناظور في شخص بـاشا المدينة ، إلى تفعيل الأليات القانونية من أجـل إيقاف جميع المنازل التي تحدث حـاليا فوق أوعية عقارية بـكل من أحياء ” لعراصي ، إبراقن ، و المطار ” ، تمـاشيا مع مذكرات وزارة الداخلية  الداعية إلى تنظيم العملية العمرانية  بالمجالات الحضرية  ، وكـذا التراخيص التجـارية التي يستغلها أطـراف عديدون في إستمالة الناخبين و تـتسبب في إحتلال الملك العمومي و شـوارع المدينة .
 
ولـم يخفي المشتكون من هذه الظاهرة التي قـالوا أنها ” إستفحلت بشكل خطير في جميع أرجاء الناظور ” ، إستعدادهم للتصدي لها في حـالة عدم تطبيق القانون ، مؤكدين أن ما يقدم عليه المسؤولون عن قـسم التعمير ببلدية الناظور  يـخدم فقط المصالح الإنتخابية لبعض الأعضـاء ، و يـثير الكثير من الإستياء وسط المواطنين و الرأي العام .