بلاغ بشأن البرنامج الاحتجاجي للجنة التنسيقية

ناظور اليوم : 

توجه إليكم اللجنة التنسيقية لفعاليات المجتمع المدني بشمال المغرب بتوضيحاتها بخصوص تأجيل بعض المحطات النضالية التي ضمنها البرنامج النضالي المعلن عنه في ندوة صحفية عقدت مؤخرا بالنادي البحري. 
1- تم الاتفاق على القيام بزيارة صحفية ميدانية إلى المساحة الأرضية التي بنيت بشكل عشوائي وفوضوي والتابعة ترابيا لجماعة أولاد ستوت وذلك يوم الجمعة 1 ابريل 2011 وذلك على متن حافلة خاصة، إلا أن اللجنة التنسيقية ومن خلال تتبعها للوضعية في عين المكان، بلغ إلى علمها في ساعة متأخرة من مساء الخميس 31-03-2011 أن “شيخ” المنطقة قام بحملة واسعة لتهييج مجموعة من القاطنين بها وهو ما عاينه مبعوث اللجنة إلى عين المكان صبيحة اليوم المقرر للزيارة وهو يوم الجمعة 1 ابريل 2011 وأشعر من هناك عدد من الزملاء بالوضعية ومن ضمنهم الزميل طارق الشامي وآخرون. 
مما جعل اللجنة التنسيقية تكلف الزميل رشيد العشاش لإخبار كافة الزملاء بواسطة الهاتف بهذه المستجدات وبتأجيل الزيارة إلى تاريخ لن يتم الإعلان عنه في المنابر ولا المواقع تجنبا لما كان سيحدث سواء للحافلة أو من اعتداء على الزملاء، وفعلا تم إشعار الجميع والموافقة على التأجيل حماية للسلامة البدنية لكل الزملاء وتحميل “الشيخ” كل المسؤولية. 

2-بتاريخ الثلاثاء 5 ابريل 2011، كانت هناك وقفة مبرمجة أمام المستشفى الحسني، إلا انه بتاريخ 4 ابريل 2011 تعرض هذا المستشفى لحادث مؤلم سبب فيه أحد المرضى المصابين بمرض عقلي نرجوا من الله سبحانه وتعالى أن يشافيه وهو الحادث الذي خلف توترا نفسيا سواء لدى الأطر الصحية العاملة بالمستشفى أو المرضى المتواجدين هناك وبالتالي تحفظت اللجنة التنسيقية عن تنظيم هذه الوقفة بعد أن تأكدت عدم ملائمة الظروف وقمنا بإخبار الزملاء الذين تمكنا من الاتصال بهم بواسطة الهاتف وتعذر علينا إخبار آخرين كانت هواتفهم خارجة التغطية أو ترن ولا تجيب. 

3-الخميس 7 ابريل 2011، كان لللجنة التنسيقية موعد مع نصب خيام احتجاجية أمام الوكالة الحضرية للتعمير، إلا أن ليلة الثلاثاء والأربعاء حملت خبر إعفاء مدير الوكالة وتنصيب مدير جديد على رأسها ورأت اللجنة التنسيقية أنه من باب الأخلاق والغيرة على المصلحة العامة يجب تأجيل هذه المحطة النضالية إلى تاريخ لاحق وإعطاء فرصة للمسؤول الجديد بمراجعة طرق تعامل الوكالة مع المواطنين وملفاتهم وإنصافهم بدون زبونية ولا محسوبية. 

4-الجمعة 8 ابريل 2011 كانت هناك وقفة مبرمجة أمام مقر بلدية الناظور، إلا أن المراسلة التي توصلت بها اللجنة التنسيقية من أحد رؤساء جمعيات الأحياء السكنية والمصحوبة بشهادة طبية تثبت الاعتداء الذي تعرض له داخل البلدية، جعل اللجنة تعيد النظر في كيفية مواجهة هذه المستجدات بأساليب أكثر نجاعة سيمسها المواطنون قريبا وهي استجابة للمعتدى عليه من الفاعلين الجمعويين النشطاء. 

5-الوقفتين المبرمجتين أمام المحافظة العقارية يوم الاثنين 12 ابريل على الساعة11 صباحا ويم الخميس 21 ابريل 2011 أمام مقر نظارة الأوقاف في نفس الساعة هي قائمة ولم يطرأ عليها أي تغيير. 
وإذ تتقدم اللجنة التنسيقية لفعاليات المجتمع المدني بشمال المغرب بهذه التوضيحات للرأي العام من خلال المنابر الإعلامية فإنها تذكر مرة أخرى أن هدفها الأسمى ليس هو التجمهر من اجل التجمهر بل حماية مصالح المواطنين وإثارة انتباه كل الجهات المعنية بكل وضعية غير سليمة.