بنعيسى بودسداس رئيسا لهلال الناظور لكرة القدم بعد استقالة كريم حلحول

ناظور اليوم : حسن أندوح

بحضور – 10 – منخرطين أضفوا الصلاحية لعقد الجمع السنوي العادي لفريق الهلال وفعاليات أخرىمن ممثل الشبيبة والرياضة وممثل الجامعة واعلاميين افتتح الرئيس حلحول هذا الاجتماع بتقديم شكره للحاضرين ودعاهم  الى قراءة الفاتحة على فقيد الفريق المرحوم محمد المالكي الذي وافته المنية قبل أسابيع ومباشرة انتقل الجمع الى قراءة التقرير الأدبي الذي تلاه الكاتب العام السيد رشيد الماحي مستعرضا مسار فريقه من بداية البطولة الى نهايتها من التعاقدات سواء مع بعض المدربين بكل أصنافهم وكذا مع اللاعبين الذين عززوا بهم تركيبتهم أشار في ذات تقريره الى الصدمة التي صعقت فريقه الهلال وتتجلى في اغلاق ملعبه وترحيله الى كل من أحفير ووجدة ووصف ما جرى بالغير الممكن بالتغييرات التي عاشها فريقه من ناحية التنقلات الى ميادين الغير بدءا من ملعب الشريف محمد مزيان الذي بدأ فيه الهلال مقابلاته الأولى الى الناظور ثم الى وجدة وأخيرا الى أحفير ولم يسلم التقرير الأدبي من بعض المشاكل التي وخزت فريقه بشكل عميق متطرقا الى قضية ميمون أحمدوش وتبعاته وما أفرزته من قرارات من طرد العضو مصطفى هرواش ومتابعته قضائيا حسب التقرير الأدبي الذي قرأه الكاتب العام السيد رشيد الماحي وصودق عليه بالاجماع وتبعه أمين المال السيد أدريس رحو الذي قرأ تقريره المالي الذي يتضمن  ثلاث نقاط وهي المداخيل والمصاريف والعجز

وذكر السيد أدريس رحو بأن فريقه مر بأزمة  مادية خانقة عميقة وهذه الأزمة هي التي زعزعت أركانه وأطاحته الى ما هو عليه الأن  وقد لقي هذا التقرير المصادقة عليه بالاجماع  وفي مداخلة من العضو الدكتور معمر عامر ذكر بأن الملعب البلدي هومن تسبب في تدحرج فريقه الهلال الى الهواة  وأعاب في مداخلته لامبالاة بعض الجهات ازاء فريقه وخاصة في المنح المقدمة اليه اذ أنها هزيلة جدا وقد انصبت نقاشات ومداخلات بعض الأعضاء بما فيها مداخلة الرئيس حلحول حول تقاعس  المسؤولين في دعم الهلال وانقاذه من أزمته التي مر بها في موسمه الكروي الماضي وهذه الأزمة هي من أفقدته مكانه بالمجموعة الوطنية واستغرب السيد حلحول في كون المدن الأخرى بها من المسؤولين من يقف بجانب فرقهم الرياضية ولكن مدينة الناظور تعتبر بالغريبة الأطوار وفي حديثه عن المشاكل أعلنها صراحة على أنه لا يستطيع الاستمرار فضحى ما ضحى أمام صمت المسؤولين  ويقدم استقالته من ادارة الهلال وأمام هذا تم اقتراح فتح باب الترشيحات في وجه أعضاء المكتب وفي السياق تقدم عضوان لخلافة الرئيس المستقيل وهما

السيدان = بودسداس بنعيسى …و ميمون خليفة ..

وفي عملية الاقتراع تم اسناد الرئاسة الى السيد بنعيسى بودسداس بخمسة أصوات من أصل ثمانية وصفق له الجميع مع منحه الصلاحية في تشكيل أعضاء مكتبه المسير وفي كلمة للرئيس المنتخب عن منصبه الجديد أفاد على أنه سيحاول استعادة أمجاد الهلال وترتيب بيته التقني والاداري