بوادر الـصراع والانشـقاق تخيم على مجلس الجماعة الحضرية بسلوان

ناظورتوداي : علي كراجي 
 
تـزداد حـدة التـكهنات من احتمال تمرد جديد لعدد من أعضـاء المجلس البلدي بسلوان ، ضـد رئيس نفـس الجماعة الاستقلالي حسن لغريسي ، بـعد اتهامه من طرف نائبه الاول ” جمال الحمزواي ” ، الذي كان قد خاض تجربة الاستحقاقات البرلمانية ، ( اتهامه ) باستغلال النـفوذ والأملاك الجماعية والمال الحرام لـدعم لائحة حزب الاستقلال لصاحبها محمد الطيبي الفاقد لمقعده البرلماني .
 
وتـبدي الـسلطات قلقا شديدا ، تـجاه الاحتجاجات التي قادها مجموعة من أعضاء الأغلبية ضد رئيسهم ، صباح الأربـعاء داخل بناية بلدية سلوان ، حيث اتهموه أثناء اجتماع عقد لاستكمال أشغال دورة أكتوبر ، باقصـاء باقي مكونات تشكيلة المجلس ، و احتكار المعلومة لأسباب مجهولة .
 
وعـلمت ” ناظورتوداي ” ، ان الصراع بين النائب الاول جمال حمزواي و رئيسه حسن لغريسي ،والذي ظهرت بوادره لأول مرة منذ انتخاب مجلس الجماعة الحضرية بسلوان ، تـحول الى مناوشات كلامـية بحضور أغلب الأعضاء والسلطات ، و رمـى وكيل لائحة جبهة القوى الديمقراطية سابقا رئيس المجلس باتهامات خطيرة ، توعـد عامل الاقليم انه سيقوم بايفاد لجنة للتحقيق في أقاويل الحمزاوي .
 
ويتهم أعضـاء أخرون مشكلين من الاغلبية والمعارضة ، رئيس المجلس البلدي ، بعرقلة السير العـادي لتدبير الشان المحلي ، و احتكار معلومات تهم مختلف الأطراف ، و التهرب من تفعيل مقررات دورات رسـمية ، وهي الشكاية التي نقلها نفس المحتجين الى عامل الاقليم بعد عقدهم لاجتماع صباح الأربعاء .
 
ويعتزم أعـضاء بالمجلس البلدي بسلوان ، تظيم وقفة احتجاجية صباح هذا الخميس أمام بناية الجماعة ، للتنديد بما يصفونة ” استبداد الرئيس و استغلال منصبه في التواطئ مع جهات مجهولة تفرض خططا من الخارج تصبو الى تحقيق مصالح مادية وشخصية ضيقة”.
 
وأفادت مصادر من داخل المـجلس ، أن عددا من الأعـضاء ، يعقدون مشاورات للتكتل من جديد ، وتـكوين فريق أغلبية يعقد دورة استثنائية بهدف اقالة الرئيس من منصبه .