بودونت يحمل مسؤولية كارثة السوق اليومي لرئيس مجلس سلوان ، والساكنة تطالب بتفعيل مشروع الهيكلة

نــاظور تـوداي : علي كراجـي / صور: عزالدين الشتيوي
 
 حمل المستشار الجماعي ببلدية سلوان الاستاذ عبد الله بودونت في حوار أجراه مع " ناظورتوداي " ، مسؤولية الاوضاع الكارثية والمزرية التي أضحى يعيش عليها السوق اليومي بالمدينة ، خاصة خلال شهر رمضان ، لرئيس المجلس البلدي " حسن لغريسي " ، كونه تهاون رغم ما يمنحه القانون من صلاحيات واضحة في تفعيل مقررات دورة شهر فبراير ، على وجه الخصوص النقطة المتعلقة باخراج مشروع " هيكلة السوق اليومي " الى الوجود ، بعدما حضي بموافقة أجمع عليها أغلب الأعضاء .
 
وربط عبد الله بودونت تهاون الرئيس تجاه المقررات المصادق عليها في دورات واجتماعات رسمية شاركت فيها مختلف مكونات المجلس البلدي والسلطة المحلية في شخص باشا المدينة ، بطغيان طابع اللامسؤولية على سياسة تدبير الشأن المحلي المرفقة بعدم الاكتراث بمتطلبات الساكنة . 
 
وحول مشروع هيكلة السـوق اليومي ، قال عبد الله بودونت أنه جاء بهدف تحسين شروط ترويج المنتوج السمكي والخضر بهذا الفضاء التجاري ، وفقا للتوجهات العامة للدولة القائمة على أساس إعطاء الأولوية للمشاريع الإنمائية المدرة للدخل، وتأسيسا على مبدأ الحفاظ على البيئة وسلامتها نظرا للدور الذي تلعبه على المستوى الصحي والاجتماعي في حياة الإنسان، وتماشيا مع فلسفة العناية بالمحيط والتوجه القاضي بإنعاش الاقتصاد الاجتماعي عن طريق العمل التشاركي كشرط لتحقيق التنمية. 
 
ويروم المشروع حسب تصريحات المستشار الجماعي ، خلق بيئة سليمة والحفاظ عليها ، وتحسين وجبات الغذاء بالنسبة للساكنة من خلال الحفاظ على الشروط الصحية فيما يخص المنتوج المعروض للاستهلاك من سمك طري وخضر ، وتحسين مستوى الدخل الفردي عبر انعاش الاستهلاك وخلق مناصب شغل جديدة ، وتنظيم المستغلين للمرفق التجاري في اطار جمعيات تتحمل مسؤولية التدبير والتأطير  ، لتحقيق نتائج ايجابية تنتج استغلالا معقلنا ومشتركا للفضاء ، والعمل على اضفاء طابع الجمالية عليه ، عبر خلق ساحة خضراء خاصة بالاستراحة لفائدة العجزة من المواطنين بساحة المسيرة الخضراء ، هذه الاخيرة التي تحولت الى مطرح للنفايات وموقفا للشاحنات ، ناهيك عن ظواهر شاذة أخرى ظلت موضوع شكايات كثيرة من طرف السكان تعذرت الاجابة على مضامينها .
 
 وطالب مواطنون ونشطاء جمعويون ، في تصاريح مقتضبة لـ " ناظورتوداي " ، من المجلس البلدي القطع مع سياسة اللامسؤولية في التدبير ، والعمل على تحسين الاوضاع البيئية الكارثية والاكتضاض الناتج عن عشوائية الاستغلال  ، التي يعيش عليها سوق الخضر اليومي والمحوتة بسلوان ، وذلك من خلال تفعيل مشروع الهيكلة المصادق عليه في دورة فبراير 2011.
 
كما طالب ذات النشطاء من السلطات المحلية ، التدخل لوقف سلسلة الأنشطة الممنوعة التي يعرفها السوق اليومي ، المتمثلة في بيع المحضورات والبنزين المهرب ، لما تشكله من خطر على سلامة المواطنين والمستهلك .