بوصوف يحذر المتقاعسين عن خدمة الجالية

ناظورتوداي:

حذر عبد الله بوصوف، الأمين العام لمجلس الجالية المغربية في الخارج، من مغبة التقاعس في خدمة مغاربة العالم، حيث شدد على أنه «لا يمكن لأحد اليوم أن يتذرع بأي مبرر ويتقاعس عن خدمة الجالية، لأنه سيؤدي الثمن».

وأوضح بوصوف، ضمن ندوة صحفية عقدها بالناظور نهاية الأسبوع الماضي، بمناسبة افتتاح ثلاثة معارض حول الجالية المغربية، أن الخطابات الملكية منذ توليه العرش تؤكد أن الملك محمد السادس لديه فلسفة ونظرة ثاقبة ومتقدمة حول الهجرة.

وأبرز الأمين العام للمجلس الاهتمام الكبير للجالية المغربية لدى الملك محمد السادس، وهو الأمر الذي يبرز في الخطابات الملكية التي لا تتقادم مع الزمن، لأنها تعبر عن الهموم والآلام وتفتح الآفاق باعتبارها إطارا مرجعيا في مجال الهجرة.

ونبه عبد الله بوصوف إلى ضعف الأداء البنكي على مستوى المعاملات الخاصة بمغاربة العالم، والتي تركز على التحويلات والقروض العقارية فقط، في حين أنه يمكن تنويع العروض، خاصة أن مشروع “مارتشيكا” يعول عليه ليكون رافعة لاستثمارات أبناء الجالية، الذين بإمكانهم جلب الاستثمارات وجعل كفاءاتهم وخبراتهم في خدمة المشروع.

وسجل بوصوف أنه يمكن للوكالة أيضا استقطاب الكفاءات المغربية في الخارج للعمل في مشروع «مارتشيكا»، إذ عوض إنجاز دراسات بالملايين لدى مكاتب خبرة أجنبية، فهذه الكفاءات التي يتوفر عليها المغرب يمكن الاستفادة من خبرتها.

وأورد في هذا السياق أن مدينة الناظور تأتي في المقدمة على مستوى تحويلات أفراد الجالية المغربية في الخارج، «وما نريده هو أن نرى الأثر الإيجابي لهذه التحويلات على اقتصاد المنطقة». ودعا بوصوف القطاع البنكي إلى ضرورة إعطاء التنمية المحلية كامل الاهتمام، خاصة في ظل الجهوية الموسعة التي سيلعب فيها الجانب المادي دورا مهما في التنمية.