بوطيب : الـ CCM قلّصت من دعمها لمهرجان الذاكرة المشتركة لافتقار المدينة لقاعة سينمائية

ناظورتوداي : أسامة رشيدي

عقد مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية و السلم، مساء يوم أمس الأربعاء 28 أبريل الجاري، اجتماعا بالناظور ، ترأسه عبد السلام بوطيب مدير مهرجان سينما الذاكرة المشتركة ، و جاءت الندوة قبل أقل من أسبوع على انطلاق دورته الخامسة الذي اختير له شعار “المتوسط ذاكرة العالم ” كخلفية عامة و السينما” .

اللقاء الذي قام بتسييره الزميل عبد المنعم شوقي و حضره مجموعة من الزملاء الإعلاميين الذين يمثلون مختلف المنابر الإعلامية المحلية و الوطنية ، عرف نقاشا واسعا بين المتدخلين خلال تعقيباتهم التي صبت على مجموعة من النقاط التي كان ابرزها توفير الجو الملائم للاشتغال والعمل على انجاح هذه الدورة الترجمة و تعديل برنامج الدورة نظرا لضيق و صعوبة العمل خلال الساعات الأولى من الصباح و التي تجعل من الصحفي لا يؤدي مهمته على أكمل وجه .

في حين تساءل البعض عن امكانية الدفاع عن مطلب عادل و مشروع و هو خلق دور للسينما داخل الاقليم نظرا لانعدامها و هو ما استجاب له رئيس المركز و افاد المتدخلين بضرورة التجند للدفاع عن مصالح الإقليم و إيقاظ نواب الأمة و منتخبيها من نوم و سبات عميق .

كما دعا عبد السلام بوطيب كل الطبقات المثقفة و المنتخبون والمؤسسات الإقتصادية من أجل التفكير في خلق سينما بإقليم الناظور، لما تلعبه السينما من دور كبير في تحريك عجلة الإقتصاد و مجموعة من الميادين و المجالات الأخرى إن أردنا أن نشتغل على سيناريو المسلسل الديمقراطي التقدمي و حقوق الإنسان .

و عن الدعم الموجه للمهرجان ، أكد بوطيب أن الدعم الذي تلقاه هذه السنة من المركز السينمائي المغربي بالرباط هو مبلغ 20 مليون سنتيم ، فيما استفاد مهرجان آخر مغاربي للسينما ينظم بمدينة وجدة بمبلغ 40 مليون سنتيم رغم ما حققه مهرجان الناظور من نجاح باهر و تنويه مستحق من قبل المركز ، و يعود هذا التبخيس حسب عضو بلجنة الدعم التابعة للمركز السينمائي المغربي لعدم توفر الناظور على قاعة سينمائية حيث خاطب هذا الأخير بوطيب بقوله ” يا ريت كون كانت عندكوم القاعة ” .

و جدير بالذكر أن المهرجان ستحضره نائبة رئيس الحكومة الإسبانية السابق معية الرئيس الشرفي لهذه الدورة السيد بوطالب أحمد عمدة روتردام ، و تم إختيار 8 أفلام تنتمي لدول مختلفة من أصل600 فيلم، يصعب الإختيار بينهم ، فيما أعلنت إدارة المهرجان الدولي للسينما و الذاكرة المشتركة، أنها إختارت جمال سليمان الممثل السوري رئيسا للجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة، ومارسيل خليفة الموسيقار اللبناني رئيسا للجنة تحكيم المسابقة الرسمية للفيلم الوثائقي، فيما محمد الخطابي سفير المغرب سابقا بكولومبيا رئيسا لجائزة اللجنة العلمية لمركز الذاكرة المشتركة من أجل السلم و الديموقراطية .

كما سيتم لأول مرة تكريم “العائلات السينمائية” خلال هذه الدورة” وعمدة روتردام الهولندية السيد أحمد بوطالب، و مجوعة من الشخصيات المتوسطية الناجحة و المتألقة، فيما ستكتسي مدينة الناظور حلة سينمائية جديدة على غرار السنة الماضية وسيعرف البرنامج أنشطة موازية من ندوات و ورشات تكوينية وقاعات لعروض خاصة بالنساء و غيرها من المفاجئات التي تعد بها اللجنة المنظمة.