بوطيب : معركتنا مع الاحزاب ” العروبية ” ستكون حاسمة ، وملف المصالحة مع الريف لا زال مفتوحا

ناظورتوداي : علي كراجي – خالد الوليد

قال الأستاذ عبد السلام بوطيب، وكيل لائحة حزب الأصالة والمعاصرة بالناظور، أن معركة حزبه مع الأحزاب التي وصفها بـ”العروبية” ستكون حاسمة من أجل رد الإعتبار للأمازيغية لغة وثقافة وهوية، وأنه لا يوجد حل وسط في قضية هذه اللغة ، فاما أن تكون مع الاعتراف بها كمكون أساسي للهوية المغربية أو لا تكون.

وأضاف الأستاذ بوطيبي، في معرض إجابته على أسئلة الزملاء الإعلاميين ضمن ندوة صحفية عقدت بمقر حملته الإنتخابية بالناظور، أن حزب الأصالة والمعاصرة دافع منذ تأسيسه على ترسيم الأمازيغية والإعتراف بها كمكون أساس للهوية المغربية ، في الوقت الذي كانت فيه بعض الأحزاب، المعروفة بعدائها لكل ماهو أمازيغي، تبذل مجهودها لمحاربة كل ماهو أمازيغي ووأده، مضيفا أنه قد حان الوقت لرد الإعتبار لهذا المكون ولشعبه الذي ذاق الأمرين على أيدي هذه الأحزاب التقليدية منذ عقود، خاصة بمنطقة الريف.

وفي معرض إجابته على سؤال لناظورتوداي حول موقف الأصالة والمعاصرة من ملف المصالحة بالريف، قال الأستاذ عبد السلام بوطيب أن هذا الملف كان ومازال إحدى الأوليات التي يناضل كوادر الحزب من أجلها، وأنه عمل وسيضل يعمل شخصيا من داخل هيئات حقوقية عديدة من أجل إرجاع الحق المسلوب للريفيين و إعادة الإعتبار للريف الذي عانى الويلات إبان فترات حكومات الأحزاب التقليدية المعروفة، مضيفا أنه قد حان الوقت ليدافع عن مصالح الريفيين من هم ريفيين وأبناء المنطقة،وأن ملف المصالحة بالريف لازال مفتوحا وسيضل كذلك إلى أن يأخذ كل ذي حق حقه.

كما كانت الندوة فرصة كذلك للأستاذ عبد السلام بوطيب للحديث عن تصورات حزب الأصالة والمعاصرة لمجموعة من القضايا الراهنة سواء الوطنية أو الإقليمية، حيث اعتبر أن شعوب منطقة المتوسطي تعيش على وقع حراك شعبي كبير جاء نتيجة التوق الكبير للديموقراطية المفقودة والعيش الكريم والعدالة الإجتماعية معتبرا أن هذه المطالب المشروعة لن تتأتى إلا بإفراز نخبة قادرة على الدفاع على مصالح المواطنين وتمثيلهم أحسن تمثيل، مع الإبقاء على حق المواطن بمحاسبة كل من سولت له نفسه المساس بكرامته أو نهب أموال الشعب كما حصل طيلة عقود خلت.كما قال الأستاذ بوطيب أن حزب الأصالة والمعاصرة له رؤية ذات مقاربة تجعل من المغرب بلدا يضمن فيه الجميع حقوقهم دونما أي استثناء، مع إرساء أسس دولة الحداثة والديموقراطية والعدالة و احترام حقوق الإنسان طبق المواثيق الدولية الجاري بها العمل، معتبرا أن طموح الحزب يتجه إلى إثبات صحة الفكرة القائلة بأن قوة المؤسسات المنتخبة ومصداقيتها تكمن في الطاقات التي تتمرس داخل الأحزاب السياسية الوطنية والخبرات التي تتراكم داخلها، والتي تؤهلها ليس فقط للاضطلاع بالمسئولية في تدبير الشأن العام، بل لابتكار الأفكار الجديدة لتطوير البناء المؤسساتي والدستوري، الذي تحتاجه البلاد في كل المراحل المفصلية من تاريخها.

وللإشارة فقد حسم حزب الأاصلة والمعاصرة في لائحته المحلية اتي ستخوض غمار استحقاقات الـ25 نونبر الجاري بدائرة الناظور، حيث سمي الأستاذ عبد السلام بوطيب وكيلا للائحة الحزب بالناظور ، المنحدر من قبيلة مزوجة، إبوعنانن بفرخانة، ويشتغل كأستاذ، خبير دولي ووطني في العدالة الإنتقالية وحقوق الإنسان، وكذا رئيس مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديموقراطية والسلم، عضو مؤسس ونائب رئيس سابق للمنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف، بالإضافة إلى كونه عضوا باللجنة الوطنية للنهوض بثقافة حقوق الإنسان، وعضو المجلس الوطني للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان.

تم اختيار الأستاذ الجامعي محمد أزواغ كوصيف لائحة حزب الأصالة والمعاصرة بالناظور، المزداد سنة 1954 بالناظور، والمشتغل كذلك كمقرر عام لميزانية مجلس الجهة الشرقية ، نائب أول لرئيس المجلس البلدي للناظور سابقا، بالإضافة إلى عمله كفاعل جمعوي في المجال البيئي والإنساني والتنموي.

فيما أختير الدكتور عبد الحق بوكبيش ليحل ثالثا في لائحة الحزب بدائرة الناظور، والذي يشتغل كأستاذ جامعي شعبة القانون بالكلية المتعددة التخصصات بسلوان.

أما السيد محمد بيجو فقد اختير ليحمل الرقم الرابع ضمن لائحة حزب الأصالة والمعاصرة بالناظور لخوض استحقاقات الـ25 نونبر، وهو المشتغل كرئيس مدير عام لشركة، وكاتب عام لفرع الناظور للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان وعضو مجلسها الوطني، رئيس الجمعية الإقليمية لأبناء المقاولة بالناظور والكاتب العام للفدرالية الوطنية لأبناء المقاومة وأعضاء جيش التحرير بالمغرب.

ملحوظة : هذه المادة خاصة بناظورتوداي وأي نقل يتطلب ذكر مصدرها