“بيت بول” ينهش سائحين ألمانيين وحصانا للشرطة بالصويرة

ناظورتوداي : 

تعرض طفل ألماني يبلغ من العمر خمس سنوات، كان يرافق والديه السائحين،  في شاطئ الصويرة، لاعتداء من طرف كلب متوحش من نوع «بيت بول».
 
واستنادا إلى إفادة مصدر موثوق، فإن السائحين كانا رفقة طفلهما في رحلة عبر عدد من المعالم السياحية بالصويرة، ثم حلا بالشاطئ، حيث وقع الهجوم عليهم من طرف الكلب المتوحش، الذي انقض على الطفل بسرعة وعضه في وجه، مسببا له جروحا خطيرة نتجت عنها تشوهات في الخد.
 
ووفق المصدر ذاته، رغم كل المحاولات التي بذلها والدا الطفل، وعدد من المواطنين، وكذا صاحب الكلب، من أجل وضع حد للاعتداء، فإن «بيت بول» استمر في نهشه، إلى أن فقد الوعي. وحسب مصادر «الصباح»، تدخل والد الضحية بقوة لحماية فلذة كبده من الاعتداء الوحشي، إلا أن الكلب توجه إليه، وشرع في نهش يديه، ما كاد يتسبب في قطعهما، وخلف له إصابات خطيرة، نتج عنها نزيف دموي حاد.
 
ونتيجة لصراخ والدة الطفل وتجمهر العشرات من المواطنين مغاربة وسواح، تدخلت فرقة للخيالة، التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني، من أجل إنقاذ الضحية، إلا أن الكلب الثائر هاجم الشرطة، وانقض على حصان أحد رجال الأمن، وشرع في نهشه، ليتسبب له هو الآخر في جروح، نتج عنها نزيف، ليخر الحصان على الأرض.
 
ولم يتوقف الكلب المتوحش عند هذا الحد، بل حاول الهجوم على رجال الشرطة ومواصلة الاعتداء، الأمر الذي اضطر أحد عناصر الأمن إلى إخراج مسدسه الوظيفي، وإطلاق النار عليه، ليرديه قتيلا.
 
وعلم أن سيارة الإسعاف حلت بمكان الحادث ونقلت المصابين إلى قسم المستعجلات لتلقي الإسعافات الأولية. وتبين أن حالة الطفل ووالده خطيرة، وتستدعي إخضاعهما إلى عملية جراحية.
 
وأفاد المصدر ذاته أن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة أذن للشرطة القضائية بإصدار مذكرة بحث واعتقال في حق صاحب الكلب، الذي لاذ بالفرار بمجرد انطلاق الاعتداء.