بين بني أنصـار ومليلية : البورتيدوراس .. مغربيات تنوء ظهورهن بثقل البضائع والحياة

نـاظورتوداي :  - ليندا بريسلي – بي بي سي

يعرفن بأنهن حمّالات مليلية ، كل يوم يحملن أعباء ثقيلة عبر الحدود بين الجيب الإسباني والمغرب. هذا الجيب يعد منفذا مهما للبضائع إلى شمال افريقيا.. وإذا كان بمقدور النساء حمل هذه البضائع، يصبح من الممكن استيرادها إلى المغرب معفاة من الرسوم الجمركية.
 
تحت أشعة الشمس في الصباح الباكر، ثارت سحابة من الغبار بالقرب من السور الذي يرتفع ستة أمتار ويفصل مليلية عن المغرب. الغبار ثار بفعل نشاط جم حيث يجهز الباعة بضائعهم لعبور الحدود. هناك ملابس مستعملة، ولفائف من الأقمشة ومستحضرات تجميل وأدوات منزلية.. وكلها مقصدها الأسواق في المغرب وما وراءها. هناك آلاف من الناس هنا والجلبة شديدة.. أصوات متنافرة من هدير المحركات والصياح.
 
في كل مكان هناك جوالات ضخمة، كلها ملفوفة داخل صناديق من الورق المقوى والقماش والخيش، ومحكمة الغلق بحبال وأشرطة لاصقة. وتحت الجوالات الضخمة، تكاد تختفي نساء مغربيات منحنيات الظهور يبلغ حجم الواحدة نصف ما تحمله. إنهن حمالات مليلية المعروفات في المنطقة باسم  ” بورتيدوراس ” .