تبييض الأموال يطيح بناظوري مسؤول بشركة كبرى بالرباط

ناظورتوداي : عبد الحليم لعريبي

حجز 770 مليونا داخل سيارته و”بسيج” يحقق في ارتباطاته الدولية

سقط صيد ثمين في يد عناصر مصالح المنطقة الأمنية الإقليمية بتمارة، منتصف الأسبوع الماضي، ويتعلق الأمر بمسؤول بفرع شركة بالرباط مختصة في استيراد السيارات الجديدة من ألمانيا كان مبحوثا عنه بشبهة تبييض الأموال، وحجزت المصالح الأمنية حوالي 770 مليونا من عملتي الدرهم والأورو، داخل سيارة فخمة كان يقودها، كما أظهرت التحقيقات الأولية أنه يتحدر من قرية بالريف، ضواحي الناظور.

وفي تفاصيل القضية أن شرطية مرور أوقفته للتحقق من وثائق سيارته من نوع «بي إم»، وأثناء تنقيطه تبين أنه مبحوث عنه من قبل المكتب المركزي للأبحاث القضائية بسلا، في قضايا ترتبط بتبييض الأموال في مشاريع اقتصادية داخل المغرب، فربطت الشرطية الاتصال بعناصر الدائرة الأمنية الرابعة بالمدينة، التي حاصرت السيارة خوفا من فراره، وأجرت تفتيشا أوليا فعثرت على حقيبة بها 51 مليونا.

وأثناء تفتيش العجلة الاحتياطية للسيارة التي كان يقودها عثروا على حوالي 700 ألف أورو، أي ما يعادل 720 مليونا، وبعدها انتقلت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية إلى مقر أمن تمارة، وفور احتساب المبالغ المالية تسلمته للتحقيق معه في مصدر ثروته، وطبيعة أنشطته الاقتصادية والمالية بمدن بالشمال والشمال الشرقي.

وأفاد مصدر مقرب من الأبحاث التمهيدية للإيقاف والحجز أن الظنين كان مبحوثا عنه منذ سنوات ضمن شبكة يشتبه في تبييضها أموال مخدرات باستيراد آخر الماركات من شركة للسيارات بألمانيا، وكان يقود عربات غالية ويجالس شخصيات من عالم المال والأعمال، وقطرت المصالح الأمنية السيارة التي كان على متنها نهاية الأسبوع الماضي.

وسبق لمصالح أمن الرباط أن فككت، بتنسيق مع أجهزة أمنية، في 2006، شبكة لتبييض الأموال فأوقفت أشخاصا على علاقة بفرع شركة لاستيراد السيارات من ألمانيا مقرها بالرباط. وكادت الشبكة أن تعصف بأسماء مسؤولين كبار بالأمن العمومي وأجهزة أمنية أخرى، بعدما جرى إيقاف شخص كان يدعي امتهانه الخياطة بـ «ديور الجامع»، فيما أظهرت التحقيقات أنه على علاقة بالشبكة التي تبيض الأموال في مشاريع لاستيراد السيارات.

وقد تكون الضابطة القضائية أحالت، أول أمس (السبت)، الظنين على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالرباط المختصة في قضايا تبييض الأموال، قصد استنطاقه في الاتهامات المنسوبة إليه، وسارع مقربون منه في تنصيب محامين كبار من هيأة المحامين بالرباط للترافع عنه.