تجار المركب يصدرون ” بلاغ نـاري ” ضـد بلدية طـارق يحيى و جمعية السوق

ناظورتوداي :
 
أطلق تجار المركب التجاري البلدي بالناظور النار على المجلس البلدي الذي يحاول الشروع في بناء الجزء الثاني من المركب البلدي وهو مشروع دخلت ميزانيته إلى الجماعة إبـان الولاية من سنة 1997 إلـى 2003 وكان منتظرا تفعيـله سنة 2001 قـبل أن يعلق لأسبـاب عدة .

تجار المركب البلدي أصدروا بلاغا ناريا ضد المجلس بالاضافة إلى جمعية السوق أكدوا أن التجار حاولوا في عدة لقاءات ثني المجلس عن الشروع في بناء الشطر الثاني لما له من إنعكاسات سلبية على الاقتصاد المحلي، مشيرين إلى أن المجلس شدد على الانطلاق في المشروع غير عابئ بطلبات التجار الذين يعرفون أكثر من غيرهم متطلبات السوق.

ومن جهة أخرى فقد أشار البلاغ الذي عممه تجار المركب على المنابر الاعلامية إلى أن جمعية السوق لا تقوم بواجباتها تجاه المشاكل التي يعاني منها التجار ومن بينها المشاكل الكبرى كبناء الشطر الثاني من ذات المركز التجاري .

وقد دعا البلاغ جميع تجار الناظور إلى الإلتفاف من أجل الوقوف في وجه من يحاول إغراق الناظور بالاسواق، هذا بالاضافة إلى مقاطعة جمعية المركب البلدي التجاري، كما لم يفوت معمموا البلاغ فرصة  المطالبة نواب الامة والمستشارين وغرفة التجارة من إتخاذ موقف صريح من قرار المجلس البلدي ,
 
وطالب البيان من التجار تكثيف الجهود من أجل ” إرغام المجلس على التراجع عن هذا القرار التعسفي والجائر في حقهم بإلغاء المشروع ،والتفكير بجدية في مصلحتهم وحماية حقوقهم عبر إصلاح وترميم وصيانة المركبات القائمة ضمنها المركب و أولاد ميمون عروض تفريخها لأسواق جديدة هم في غنى عنها ” .
 
وأشـارت ذات الوثيقة الإحتجاجية المتوصل بها من لدن ” ناظورتوداي ” ، أن الجمعية التي تعد الممثل الرسمي لتجار المركب ، فشلت في التعامل مع هذا الملف الشائك ومجموعة من الملفات الأخرى بما فيها التجارة المتجولة و الفراشة ، بالإضـافة إلى رصد بعض الممارسات المشبوهة كتحريض السلطة على أصحاب المحلات ، وعدم إتخاذ أي إجراء في حق رئيس حراس المركب الذي ضبط متلبسا بإدحال سلع للباعة المتجولي والفراشة إلى سـاحب المركز التجاري موضوع الحديث .