تحـقيق : أمهات ينفذن جرائم بشعة في حق مواليدهن

ناظورتوداي :

ذبح، خنق، إغراق، جثث غضة تنهشها كلاب ضالة… نماذج عن مآل مأساوي لمواليد تنتظر الأمهات العازبات حضورهن على أحر من الجمر، قبل أن يقررن في ثوان معدودة التخلص منهم، علهن ينجحن في طمر ثمرة علاقاتهن الجنسية التي يصفها المجتمع بالآثمة والخاطئة، ليتحول القتل إلى خيار تحفظ به بعض اليائسات ماء وجههن خوفا من نبذ الأسرة والمجتمع.
 
أم تتخلى عن مولودها لصالح أسرة ميسورة بعد تملص والد الجنين الذي وعدها بالزواج. رواية تقليدية للخيار الذي كانت تقدم عليه بعض الأمهات العازبات رغبة منهن في التخلص من «الفضيحة». سلوك كان يثير الكثير من الاستهجان في حق أمهات يتخلين عن أطفالهن، قبل أن تبتكر ” الأمهات” أساليب جديدة للتخلص من مواليد غير مرحب بهم بسبب نظرة المجتمع لكل علاقة جنسية خارج إطار الزواج وما قد يثمر عنها.
 
خنق بأكياس البلاستيك
لا أحد يعلم كيف طاوعتهن قلوبهن على فعلها، لكنهن فعلنها في النهاية عندما قررن تقميط مواليدهن بأكياس بلاستيكية، والرمي بهم داخل حاويات القمامة دون اكتراث لوقع الصرخة الأولى التي تحلم بها الكثير من الأمهات، حيث كشفت الكثير من الحوادث التي يصادفها عمال النظافة، وعموم المواطنين عن اعتماد أسلوب الخنق بواسطة أكياس بلاستيكية تشكل خطورة على البالغين ممن خبرت رئتهم إيقاع الشهيق والزفير، فما بالك بمولود يتحسس الهواء الساخن طريقه الأول نحو رئته النقية!! سؤال قد يكون تبادر لذهن عامل النظافة ببومية داخل إقليم ميدلت، وهو يتحسس الكيس البلاستيكي الذي تعثر به أثناء ممارسته لعمله اليومي، قبل أن يتفاجأ بوجود جثة لمولودة حديثة الولادة.

اختلف الوضع قليلا داخل الدار البيضاء عندما كان أحد المتشردين بمنطقة التشارك يمارس طقسه اليومي في النبش بين أكياس القمامة، قبل أن تعلق الأداة الحديدية التي يستعملها في تمزيق الأكياس بشيء ما أثار فضوله داخل كيس بلاستيكي، لم يكن الشيء سوى جثة أخرى لمولود ملطخ بالدماء داخل كيس بلاستيكي أغلق بإحكام ورمي داخل صندوق القمامة.

صناديق القمامة داخل وجدة نالت حظها أيضا في “احتضان” جثث حديثي الولادة، حيث تفاجأ أحد عمال النظافة بوجود دمية في حالة جيدة داخل كيس بلاستيكي، واصل الرجل بحثه عله يعثر على المزيد من “العطايا” الغير متوقعة داخل القمامة، إلا أنه تفاجأ بوجود جثة لرضعية داخل كيس بلاستيكي بعد أن تم لفها في ثوب أسود يحاكي لونه نهايتها التعيسة كما العديد من المواليد الذين يتم التخلي عنهم في مختلف جهات المملكة، حيث تشير الإحصائيات الصادرة عن جمعية “إنصاف” ، وجمعية “التضامن النسوي” إلى وجود 150 ولادة للأمهات العازبات يوميا، وأن من بينهم 24 طفلا يتم التخلي عنهم، كما تشير الاحصائيات أن هذه الظاهرة ليست حكرا على منطقة دون أخرى كما يعتقد البعض عندما يربطها بالحواضر الكبرى، حيث أبرزت الاحصائيات أن جهة مراكش تنسيفت الحوز في مقدمة الجهات ب3066 حالة، تليها جهة سوس ماسة ذرعة، ب3062 ، ثم جهة الدار البيضاء الكبرى، ب2798 حالة، فطنجة -تطوان، ب2479 حالة، ثم الرباط سلا-زمور زعير ب1974 حالة، ومكناس -تافيلالت ب1915 حالة، فيما احتلت جهة واد الذهب لكويرة، المرتبة الأخيرة ضمن الجهات الستة عشر ب142 حالة.

ويطرح هذا التوزيع للأمهات العازبات التساؤل حول مآل مواليدهن خاصة في ظل الخوف من الفضيحة، وهو ما يفسر إقدامهن على الخطوة الأسهل وذلك من خلال تخليهن عن مواليدهن في ظروف ترجح فيها إمكانية الموت على إمكانية الحياة، لتنحصر نجاة المولود في خانة الحظ كما هو الحال بالنسبة لمولود الجديدة الذي عثر عليه داخل غطاء صوفي يوما بعد ولادته بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس، وذلك بعد أن قررت والدته التخلي عنها من أجل العودة للاستقرار رفقة أسرتها بأولاد فرج، بعد أن قررت طي صفحة الماضي. إلا أن التحريات عجلت من الكشف عن هويتها، في الوقت الذي كان المولود أكثر حظا من والدته حيث أحيل على دار حضانة بالجديدة بعد أن كشفت الفحوصات عن حالته الصحية الجيدة، ولعل اختيار الأم لف مولودها داخل غطاء من الصوف بدل دسه في كيس بلاستيكي غير منحى نهايته المأساوية.