تدخل أمن الناظور وسلطته المحلية يحول دون وقوع اشتباكات بين 20 فبراير ومناهضيها

ناظور اليوم :
 
حال تدخل فريق متنقل من عناصر التدخل السريع التابعة لجهازي الأمن الوطني والقوات المساعدة ، دون حدوث مواجهات بين متظاهرين منتمين لحركة 20 فبراير و مناهضين لهم كانوا قد خرجوا الى ساحة لاكورنيش مساء الأحد 10 يوليوز للتعبير عن تشبثهم بأهداف العرش العلوي و قبولهم بنتائج الاستفتاء الدستوري .
 
تدخل السلطات الذي كان في الوقت المناسب ، مكنها من ضرب حزام امني فرق بين المتظاهرين مع حركة 20 فبراير والمناوئين لهم ، بعدما احتدمت مواجهة كلامية بينهم عن طريق رفع شعارات استفزازية من كلا الطرفين ، وصلت الى حد تقرب الفريقين من بعضهما ما كاد أن تنتج عنه اشتباكات وخيمة العواقب .
 
وتعليقا على ما حدث ، قال مسؤول أمني لـ " ناظور اليوم " ، أن تواجد الشرطة وعناصر السلطة المحلية بالشارع أثناء تظاهرات 20 فبراير لا يكون بهدف قمع المشاركين فيها أو مصادرة حقهم في الاحتجاج ، بل من أجل حمايتهم ومنع أي صدام محتمل مع الرافضين لخرجاتهم ، والسهر على عملية تسهيل ضبط النظام العام والحفاظ على أرواح المواطنين وممتلكاتهم من الاعتداءات .
 
يذكر ان مسيرة مضادة لخرجة 20 فبراير ، قد انطلقت بمدينة الناظور ليلة الأحد 10 يوليوز شارك فيها منتمون لنقابة سيارات الأجرة الكبيرة المنضوية تحت لواء الفدرالية الديمقراطية للشغل ، اضافة الى مواطنين كانوا يحملون صور الملك محمد السادس والاعلام الوطنية عبروا عن تأييدهم لمضامين الدستور الجديد .