تدخل القضاء وتوقيف الاستاذ صاحب شريط العادة السرية بثانوية الكندي

نـاظورتوداي : متابعة 

انتقلت عناصر من الشرطة القضائية إلى نيابة التعليم بابن امسيك قصد جمع معطيات تفيد في القضية التي تشغل بال الرأي العام الوطني ، والإطلاع على آخر ما آل إليه تقرير لجنة تقصي الحقائق التي شكلتها النيابة .

في آخر تطور لقضية الأستاذ ممارس العادة السرية بقسمه ، قررت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الدار البيضاء توقيف الأستاذ الذي يدرس مادة العلوم الطبيعية بثانوية الكندي .
 
وقد جاء التوقيف كقرار احترازي من الأكاديمية حسب نائبة التربية الوطنية بابن امسيك التي صرحت ليومية الصباح في عددها الصادر غدا الجمعة ، إلى أن تظهر الحقيقة في هذه القضية التي تحولت إلى أنظار القضاء .
 
و قد طفت إلى السطح فرضية جديدة بعدما تم نشر شريط فيديو جديد على اليوتوب يظهر الأستاذ يقوم بنفس الحركات ليظهر في الأخير على أنه فقط كان يمسح هاتفه النقال الذي وضعه في الأخير على مكتبه .
 
وقد أكد ثلاميذ الأستاذ المتهم أن هذا هو الشريط الأصلي الذي تمت قرصنته بطريقة ذكية ليظهر الأستاذ وكأنه يمارس العادة السرية بدل مسح هاتفه النقال .
 
وفي نفس السياق ظهر شريط صوتي على موقع اليوتوب –سبق للتلميذة مفجرة القضية أن هددت بإخراجه للوجود- ويظهر من خلاله أن” الأستاذ” يتغزل بتلميذته التي نشرت الشريط الأول وأشعلت نار الفتنة في البداية .
 
 ويفهم المستمع إلى هذا الشريط الصوتي على أن هناك ممارسة للعادة السرية وشخصا ما يطلب من التلميذة مساعدته على ذلك ، ويعترف بعلاقاته مع بعض تلميذاته .
 
زقد جاء في الجريدة المذكورة أنه من المتوقع أن يتم التحقيق مساء الغد مع كل من التلميذة وأستاذها في مادة علوم الأرض والحياة .وذلك لمعرفة دوافعها من أجل القيام بهذا القيام .
 
جدير بالذكر أن الأستاذ مازال ينكر أي علاقة له بالشريط المذكور ، فضلا عن كون تلانيذ الثانوية أكدوا أن التلاميذ الذين ظهروا على اليوتوب موجهين سهام الأتهام لأستاذهم لا يدرسون بثانوية الكندي .