تراجع شعبية 20 فبراير بالناظور وسط مظاهرات رافضة لـ”فتنة” العدل والاحسان والنهج الديمقراطي

ناظور اليوم :
 
تراجع عدد المشاركين في التظاهرة التي دعت لها التنسيقية المحلية لحركة 20 فبراير بالناظور وجسدت مساء الأحد بساحة حمان الفطواكي وسط المدينة ،ليتحول الى الـعشرات من المحسوبين على جماعة العدل والاحسان و حزب النهج الديمقراطي وبعض المنتمين لأحزاب تحالف اليسار .
 
ذات الساحة المذكورة عرفت وقفة رمزية شاركت فيها فعاليات جمعوية ومهنية ، استنكرت ما وصفته بسلوكات ـ – حركة الفتنة – ، في اشارة للعدل والاحسان والنهج الديمقراطية ، ودعت الى توخي الحذر من المسيرات المتكررة لـ 20 فبراير ، لما أضحت تشكله من خطر على امن واستقرار المدينة وعرقلة للنشاط التجاري والاقتصادي والسياحي بالاقليم  .
 
خرجة العشرينيين جاءت لتجديد اتهام الداخلية بتزوير الاستفتاء، فيما قال رافضوا الفتنة ، أن الوقت الراهن يتطلب السير وفق مضامين الدستور الجديد واحترام الارادة الشعبية ، والانخراط بشكل مكثف في الدفاع عن المكتسبات الديمقراطية والسعي وراء تفعيل ايجابي لاكمال المسار الديمقراطي الذي دشنه الملك محمد السادس .
 
حضور أمني مكثف حضر لساحة حمان الفطواكي بالناظور فصل بين الوقفتين المنظمتين من لدن مناوئي حركة 20 فبراير والمنتمين لها ، تجنبا لوقوع احتكاكات أو اشتباكات قد تخرج الوقفتين عن سياقهما السلمي .
 
ومن جهة أخرى وصف مهتمون الكم الجماهيري الضئيل الذي ظهرت به حركة 20 فبراير بالشارع ،ببداية نهاية الحركة ، خاصة بعد الشرخ الذي تسببت فيه انتهازية الاحزاب المكونة للمجموعة الشبابية و جماعة العدل والاحسان ، وتفكير بعض الشباب المؤسسين في المرحلة القادمة المتعلقة بالتقدم للانتخابات البرلمانية .