ترامواي البيضاء يبتر ساق شخص ويكسر الأخرى

الضحية متقاعد كان في زيارة إلى ابنته والحادث يعتبر الأول قبل انطلاق الترامواي

ناظور توداي : المصطفى صفر | الصباح

تسببت التجارب التي تجرى على الترامواي بمقاطعة الحي الحسني بالبيضاء، أول أمس (الأحد)، في حادثة سير أليمة، راح ضحيتها متقاعد عمره 62 سنة، بعد أن داست العجلات الحديدية رجله اليسرى لتبترها من الساق، فيما تسببت في كسور خطيرة للرجل اليمنى، وأصيب أيضا في رأسه.

ونقل الضحية إلى مستعجلات ابن رشد، حيث أجريت له عملية في الساق المبتورة بعد وقف النزيف، كما تم تقويم الساق المكسرة بواسطة القضبان الحديدية، فيما ينتظر أن تجرى له فحوصات على الرأس ظهر أمس (الاثنين). وحسب مصادر عليمة، فإن الضحية كان يعبر الطريق التي تقطعها السكة من مكان غير مخصص للراجلين، عندما تصادف ذلك مع مرور الترامواي، في إطار التجارب التي انطلقت قبل شهر لتأمين عبور وسيلة النقل الجديدة وسط شارع سيدي عبد الرحمن الذي يعرف اكتظاظا كبيرا، سيما في ساعات الذروة.

وأفادت المصادر ذاتها أن الحادث وقع قبالة مصحة الياسمين، غير بعيد عن مقر مقاطعة الحي الحسني، حوالي الساعة الثالثة إلا ربعا، عندما كان الضحية يعبر شارع سيدي عبد الرحمن في اتجاه حي الهناء.وقال الضحية، في تصريح لـ «الصباح»، أمس (الاثنين)، التي زارته بالمستشفى بعد استعادة وعيه، إنه يقطن بشارع مودي بوكيتا، وكان في زيارة لابنته، ويعاني ضعف البصر، وكان راجلا عندما أراد عبور شارع سيدي عبد الرحمن في اتجاه منزل ابنته، إلا أنه سمع دوي منبه سيارة كانت قادمة بسرعة ما دفعه إلى الهرولة إلى وسط الشارع، وتسبب له انزلاق في الوقوع في سكة الترامواي ليصدمه الأخير ويفقد وعيه، إذ لم يعد يتذكر إلا الأشياء التي وقعت قبل الاصطدام.

وأضاف المتحدث نفسه أن رجله اليسرى بترت من الساق، كما أن اليمنى تعرضت لكسور رممت بقضبان حديدية، إضافة إلى إصابته بجرح في الرأس. وختم قائلا: «هذا قدر الله والذي خشيته وقعت فيه، فقد هربت من السيارة المسرعة وانزلقت في اتجاه الترامواي…».

وحضر إلى مكان الحادث مسؤولون محليون، كما تكلفت عناصر دائرة «سيال»، مصلحة حوادث السير، بإنجاز محضر بالحادث، فيما كان الضحية نقل على وجه السرعة إلى مستشفى ابن رشد. وإلى حدود ظهر أمس (الاثنين)، لم يصدر بلاغ عن «كازا ترانسبور» الشركة المشرفة على الترامواي يوضح ملابسات الحادث.