تعادل يطُعم الهزيمة لفتح الناظور يُدخل الفريق في أزمة نتائج سلبية

ناظورتوادي : نجيم برحدون

واصل فريق فتح الناظور سلسة نتائجه السلبية في بطولة القسم الوطني الأول هواة في شطره الشمال ، بعدما أُرغم رفقاء محمد الناصري على التعادل أمام وفاق بوزنيقة في مباراة أجريت على أرضية ترابية مهترئة لا تصلح لإجراء مبارة في كرة القدم ، وانتهى اللقاء الذي جمع الفريقان بالتعادل الأبيض 0-0 لحساب الجولة السادسة .

تعادل بطعم الهزيمة ، هكذا يجب القول ، لأن وضعية فتح الناظور الحالية تحسد عليها وتتطلب التدخل العاجل من لدن القائمين على الفريق والشأن الرياضي عامة بالناظور ، لكن من الواضح بأن الفريق أضحى يمر من أزمة نتائج يصعب الخروج منها ، و بتعادله اليوم سلبا داخل دياره وعلى أرضية الملعب الجماعي بسلوان الملاذ الوحيد للفريق بعد التأخير الذي طال أشغال إصلاح الملعب البلدي بالناظور ,والتي يتحير ويتأسف عدد من مهتمين بالحقل الرياضي عمن يتعمد في مسألة تأخير بنادء مستودعات ومدرجات داخل الملعب .

لا نستطيع لوم جل مكونات الفريق على التتائج حققتها خلال المقابلات الست الأخيرة والتي خرجت منها بتعادلين وانتصار وحيد وثلاث هزائم خارج الميدان , وبرصيدهم 5 نقاط فقط ، بل يجب المنادات على جل الضمائر الحية بالإقليم وإيجاد حلول ناجعة لإخراج الفريق من دوامة النتائج السلبية ,أولها إيجاد ملعب للاستقبال يليق ومؤهلات الفريق البشرية , إذ طالب عدد من الغيوري على الفريق باختياور وجهة الملعب البلدي للدريوش كوجهة للاستقبال جل مباريات فريق فتح الناظور المتبقية نظرا للارضية المعشوشبة اصطناعيا التي باتت تحظى بها .

ويُذكر أن المقابلة كادت قاب قوسين أو أدنى من الإعلان عن نهايتها قبل انطلاقها لصالح الزوار ,وذلك راجع لتأخر رجال الدرك المكلفين بالأمن وسلامة اللاعبين والطاقم التحكيمي ,وهو أمر يطرح أكثر من علامة استفهام حول لا مبالات الجهات المسؤولة والأمنية بالإقليم على القطاع الرياضي ككل .