تعاون مغربي إسباني لإنجاز مشروع «الحدود الذكية» بمليلية

نـاظورتوداي: 

كشفت تقارير مغربية وأخرى إسبانية عن خطورة الوضع الذي وصل إليه معبر باب مليلية المحتلة، وصار نقطة سوداء قاتمة بفعل تنامي مافيات مختلفة بالمنطقة، منهم مهربون للبشر والمخدرات والسلع، وحتى شبكات إرهابية. كل هؤلاء أصبح باب مليلية معبرهم ووسيلة تنقلهم إلى الجانب الآخر، وبالتالي تسهيل عمليات التواصل مع الضفة الأخرى، فعدد من المهاجرين السريين أصبحوا متمركزين على مشارفه، وبعض الذين وصلوا من سوريا كانت طريقهم من هناك. كل ذلك جعل السلطات المغربية ونظيرتها الإسبانية تبحثان عن حل أمني للمعبر بغض النظر عن وضعه السياسي والجغرافي.
 
آخر الأخبار أكدت توصل الطرفين إلى اتفاق يرمي لتطوير وتأهيل هذا المعبر، من خلال أجهزة مراقبة ذكية وفق ما أكده رئيس الأمن الإسباني المكلف بقضايا الحدود والمعابر في زيارته الأخيرة للثغر المحتل، حيث كشف عن مشروع إسباني مغربي لتزويد المعبر بآليات ذكية للمراقبة، يتوجب وفق تصوره انخراط الجميع فيها بطريقة طوعية، لتفادي مرور مهربي البشر وكذلك العابرين بدون وثائق قانونية. إذ سيتم الاعتماد على الوثائق الشخصية البيوميترية، من قبيل البطاقة الوطنية وجوازات السفر، وهو الأمر الذي أصبح حاليا متوفرا لكل المغاربة تقريبا من الراغبين لولوج مليلية.
 
عبد المالك البركاني مندوب الحكومة الإسبانية بمليلية المحتلة، قال بدوره في ندوة صحفية مؤخرا، إن عددا من الدول الأوربية ستساهم في مشروع إقامة تجهيزات مراقبة ذكية بالمعبر، وأن هناك تكوينا سيشمل مغاربة وإسبان لأجل التعامل مع تلك التجهيزات الجديدة، التي ستحارب كل أنواع الجريمة وتحد من الجريمة المنظمة والمافيات التي تستعمل المعبر لتلك الأغراض. وأكد المتحدث أن أهم شيء سيجنيه العابرون من هذا النظام هو سهولة الدخول والخروج وانسيابية تامة بالمعبر، بدل الطوابير وساعات الانتظار أحيانا، حيث سيقلل من العابرين الذين لا يتوفرون على وثائقهم، ويسهل المرور عبر أجهزة مراقبة بيوميترية تلعب دور المراقب وختم الجوازات.
 
نفس الشيء أكده المسؤول الأمني الإسباني، الذي أوضح أن ذلك سيقلل من عدد الأمنيين المشتغلين بنقطتي التفتيش المغربية والإسبانية، وسيقلل من الاحتكاكات والتشنجات اليومية التي يشهدها المعبر، بحيث سيمكن من مرور السيارات والراجلين بطريقة سلسة من خلال التعامل مع آليات ذكية، وهو ما أسماه “مشروع الحدود الذكية”، في وقت لم يصدر أي بلاغ مغربي يؤكد التعاون والتنسيق في هذا المجال.
 
مصطفى العباسي