تعثر جديد لهلال الناظور داخل ميدانه يعجل بإقالة خالد هيدان من تدريب الفريق

نـاظور توداي : نجيم برحدون

أقال المكتب المسير لهلال الناظور الإطار خالد هيدان من مواصلة مهامه على رأس الإدارة الفنية للفريق ,وذلك راجع لسلسلة النتائج السلبية التي حصدها طيلة إشرافه على تدريب الفريق منذ أزيد من شهرين ,كان آخرها تعادل سلبي بطعم الهزيمة داخل ميدانه عشية يوم أمس السبت أمام ضيفه النادي القصري لحساب الدورة الثامنة عشر من مناسات بطولة القسم الوطني الأول هواة في شطره الشمالي .

وتمكن النادي  القصري من إرغام مضيفه الهلال  الناظوري على  التعادل السلبي في  المباراة التي  جمعت الفريقين  اليوم بالملعب البلدي  بالناظور ، حيث كان الضيوف  الأقرب للفوز  لولا تضييعهم  لضربة جزاء  في   الدقيقة 40 من الشوط الأول وقد عرفت الجولة الأولى جو حماسي من عناصر الهلال من أجل  تسجيل الهدف الأول  إذ خلقت  مجموعة من الفرص لكن التسرع والتنظيم الجيد لدفاع الضيوف جعل  الأمر يبدو صعبا منذ البداية وبدا واضحا أن الهلال سيعاني في هذه المقابلة .

هذا اللقاء طغى عليه النهج التكتيكي الممنهج من الضيوف  أمام الهلال الجريح الغريق، هذا الأخير  الذي يسارع من أجل البقاء ضمن حظيرة القسم الأول هواة.  ففي الدقيقة 40 من اللقاء منح حكم اللقاء ضربة جزاء صحيحة لزوار كاد بها القصري ان يطيح بالفريق الناظوري لكن تجربة الحارس الكعدواي مكنت الفريق الناظوري من إنهاء الجولة الأولى متعادلا .

 في الجولة الثانية بادر الهلال إلى الهجوم بغية تسجيل هدف التقدم والخلاص إلا أن صلابة دفاع القصريين كانت بالمرصاد واستمر ضغط المضيف  طيلة أطوار الشوط الأول مع حملات خطيرة للزوار  في أكثر من مرة  لكنها لم تسفر على أي نتيجة    .

 رغم ذلك  واصلت عناصر الهلال البحث عن الهدف المنشود  وكاد أن يسجل في العديد من المناسبات لكن حارس الضيوف كان صاحب الكلمة الأخيرة وأبعد  العديد من الكرات  عن مرماه  لينجح فريق النادي القصري بدهاء وحنكة مدربه  من انتزاع نقطة ثمينة من قلب الناظور، بينما الهلال يمكن أن نقول على أنه ودع مشوار القسم الأول /هواة بهذا التعادل السلبي بميدانه ليبقى قابع في مؤخرة الترتيب  وبذلك تكون أمال الجمهور الناظوري قد ذهبت في مهب الريح  .

من كل هذا يتضح أنه يتوجب على مكونات النادي الأخضر بإيجاد الحل الناجع في ظل الأزمة الحالية المستخلصة من مشاكل مالية و نتائج سلبية، من اجل إنقاذ الفريق من أعتاب القسم الثاني هواة الذي بات قاب قوسين أو أدنى من الإنحذار إليه .