تعليق المنعشين لإستثماراتهم يفرض على العمران إنجاز وحدات للسكن المتوسط بـالناظور ووجدة

نـاظورتوداي :

لم يسجل توقيع أي اتفاقية بين الحكومة والمنعشين العقاريين من أجل إنتاج السكن المتوسط، رغم أن قانون المالية تضمن بعض الإجراءات الجبائية التحفيزية لهذا الغرض. ومنح القانون المالي 2013، في هذا الصدد، إعفاء لمقتني السكن المخصص للطبقات الوسطى من واجبات التسجيل والتنبر والمحافظة العقارية ، واشترط أن لا يتعدى دخل المستفيد 20 ألف درهم. وحدد سعر السكن في 6 آلاف درهم للمتر المربع مع احتساب الضريبة على القيمة المضافة، واشترط أن تتراوح المساحة ما بين 80 و 120 مترا مربعا، كما يتعين على المنعشين العقاريين الراغبين في الانخراط في هذا البرنامج إنتاج ما لا يقل عن 150 خلال فترة تمتد على 5 سنوات ابتداء من تاريخ تسلم أول رخصة للبناء. ولم تتضمن هذه الإجراءات أي تحفيزات للمنعشين العقاريين.

وهكذا رفض المنعشون العقاريون هذه الإجراءات واعتبروها غير محفزة. وأوضحت الفدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين، أن سعر بيع الشقة المحدد في المشروع غير محفز ومجانب للواقع ولا يمكن أن يغطي كلفة الإنتاج. 

وأكدت الفدرالية ، في بيان لها، أنه لا يمكن لأي منعش الانخراط في برامج لإنتاج هذا النوع من السكن بالمواصفات المحددة في قانون المالية، مستندة في ذلك إلى دراسة محاكاة أنجزتها الفدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين، من خلال سيناريوهين، ينطلق الأول من فرضية سعر الأرض في حدود 600 درهم، والثاني بسعر للأرض يصل إلى 2000 درهم، وفي الحالتين خلصت الدراسة إلى أن الكلفة ستكون أعلى من سعر البيع المحدد في قانون المالية، ما يستحيل معه إنتاج شقق بالمواصفات التي حددها. 

وتقدم المنعشون العقاريون للحكومة بمقترح، بناء على خلاصات الدراسة، من أجل إنتاج السكن المتوسط، إذ طالبوا بتمتيعهم والراغبين في اقتناء هذا النوع من السكن من إعفاء جبائي، على غرار السكن الاجتماعي، من أجل إنتاج سكن متوسط لا تقل مساحته عن 80 مترا مربعا بسعر بيع في حدود 6 آلاف درهم للمتر المربع دون احتساب الرسوم. لكن الحكومة رفضت المقترح وأصرت على موقفها، ما جعل المنعشين يغضون الطرف عن العرض الحكومي، ولم تسجل حتى الآن أي اتفاقية بين الدولة وأحد المنعشين العقاريين لإنتاج هذا الصنف من السكن.

وأمام رفض المنعشين، دخلت العمران على الخط من أجل إنتاج السكن المتوسط، إذ ينتظر أن تطلق مشاريع لإنجاز حوالي 1100 وحدة سكنية من السكن المتوسط، حسب ما أفادت به بعض المصادر. 

وتتوزع هذه المشاريع السكنية المنتظر إنجازها على مدن أكادير والناظور ووجدة وتامسنا، إذ ستنجز العمران تجمعين سكنيين بأكادير يتضمن الأول 330 وحدة سكنية والثاني 329 وحدة، في حين سيتم إنجاز 100 وحدة سكنية بالناظور، إضافة إلى 150 وحدة بوجدة.

لكن لن تتمكن مجموعة العمران لوحدها من تغطية الحاجيات في هذا المجال، إذ يتعين إنتاج ما لا يقل عن 20 ألف وحدة سنويا من أجل تقليص العجز بالنصف في أفق 2016، ما يحتم إشراك الفاعلين الخواص في هذا الورش.

عبد الواحد كنفاوي