تعمد تأخير بث المواد الناطقة بالريفية على القناة الامازيغية تثير غضب المتتبعين

نــاظور اليوم :
أثار البث المتأخر للمواد الريفية بالقناة الأمازيغية " الثامنة " خلال شهر رمضان ، سخط العديد من أبناء المنطقة خاصة و القاطنين بالمهجر ، وأعربوا عن تذمرهم تجاه تعمد تأخير العديد من المواد الناطقة بأمازيغية الريف وتقديم أخرى عربية تمت دبلجتها بالسوسية دون مراعاة البرامج والمسلسلات الامازيغية الأصلية التي شاركت فيها وجوه محلية وتم تصويرها بمناطق مختلفة من الريف المغربي  .
 
تصريحات العديد من المهتمين وأبناء المهجر لـ " ناظورتوداي " جاءت على إثر إعلانات سابقة عن برامج ومسلسلات وسيتكوم بالريفية على القناة الثامنة دون تحديد توقيت عرضها بشكل واضح، حتى تبين للمشاهدين من الريف وخارج البلاد أن إدارة البث بالقناة تعتمد على توجهات خاصة بها دون مراعاة التسوية في توقيت بث البرامج حسب الجهات الأمازيغية الثلاث بالبلاد. 

ويأتي هذا فيما تستمر إدارة البث بالقناة الثامنة التابعة للشركة المغربية للإذاعة والتلفزيون بث البرامج الريفية بأوقات جد متأخرة من الليل أو بعد ساعات من الفطور فيما يُخص البرامج الرمضانية خاصة السيتكوم " تار الصحث ذرهنا واها " الذي لقي نجاحا لافتا منذ بدايته رغم تأخر ساعة بثه لأكثر من ساعة. 

هذا ويُتوقع أن تراسل فعاليات جمعوية وفنية بالناظور والحسيمة إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون لتعديل أوقات بث البرامج والمواد الريفية بالقناة الثامنة -الأمازيغية- إستجابة لمطالب أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج من أصل ريفي، وكذا أبناء الريف القاطنين به.