تـاسيس جمعية لمحاربة الفساد داخل المؤسسات التعليمية بـالناظور يوم الجمعة المقبل

ناظورتوداي  : علي كراجي
 
قـررت اللجنة التحضيرية لجمعية محاربة الفساد بالمؤسسات التعليمية ، عقد جمعها العـام التأسيس يوم الجمعة المقبل 27 أبريل الجاري بمقر اللجنة التنسيقية لفعاليات المجتمع المدني بـالناظور ، بـعد الإنتهاء من جميع الإجراءات القـانونية ، حيث من الـمرتقب أن يـولد هذا التنظيم التلاميذي الجديد من أجل المسـاهمة في تـحسين الأوضـاع المتردية التي يعاني منها الحقل التربوي بـالإقليم .
 
وأفـادت اللجنة التحضيرية في لـقاء عقدته زوال الخميس بمقر ذات الـتنظيم الـمذكور ، أنها ستعزز مكـتبها الإداري بـالتلاميذ و مختلف النـشطاء المدنيين و المهتمين بـالشـأن التربوي ، من أجل الدفع بـهذا المولود الجمعوي الجديد نـحو النجاح و إعتماده في الدفاع عن مصـلحة التلميذ و حقوقه المعنوية و المادية المـرتبطة بالمؤسسات التعليمية .
 
من جهـة أخرى ، أشـارت اللجنة التحضيرية إلى إنفتاحها على مختلف الفئات التلاميذية بـإقليم الناظور وكذا النشطاء المدنيين و الحقوقيين ، و تمكنت بذلك من ضـم تلاميذ ينتمون لثانويات ” الفـيض ، الزرقطوني ، الخطابي ، محمد الخامس ، إبن الهيثم ، الفطواكي ، طـه حسين ” ، إضـافة إلى جمعيات و نوادي مهتمة بـالحقل التربوي ، بكل من الناظور و العروي و أزغنغان .
 
وأكد المتحدثون بإسم هذا التنظيم الجمعوي الجديد ، معطى خروجهم يوم عيد الشغل للإحتجاج بتزامن مع المسيرات التي تنظمها النقابات و شغيله المنطقة ، وذلك بـهدف التعريف بقـضية التلاميذ و ما يعانون منـه داخل المؤسسات التعليمية من ظواهر و سلوكات لا تنسجم و مبادئ مهنة التربية والتكوين .

وأكـدت مصادر تلاميذية لـ ” ناظورتوداي ” ، بـأن الإحتجاجات التي ستعرفها مدينة الناظور يوم فـاتح ماي ، والتي من المـرتقب أن تعرف مشـاركة المئات من الـمتابعين لدراستهم بمختلف المؤسسات التعليمية الـمنتمية لنيابة وزارة التربية الوطنية بالإقـليم ، إضـافة إلى جمعيات الأباء و الأوليـاء ، تـأتي أيـضا في إطـار محاربة الفـساد داخل الثانويات والإعدادية ،  و المـطالبة بـتحسين الأوضـاع داخل مختلف المدارس .

وأفاد فـاعون إجتماعيون ، أن فـاتح مـاي لهذه السنة بـالناظور لن تقتصر مسيراته على النقابات العمالية فقـط ، بـل سيعرف سبقا مهما يسجل لأول مـرة على صعيد المملكة ، حيث سيشارك التلاميذ والأبـاء والأوليـاء في تظاهرة دعت إلى تنظيمها اللجنة التنسيقية لفعاليات المجتمع المدني بـشمال المغرب إحتجاجا على الوضعية التي ال إليـها قطـاع التعليم بـالإقليم .
 
وأكد عبد المنعم شوقي ، أحد الـفاعـلين الـعاملين على إنجاح هذه المسيرة ، أن ما تستشهد ميدنة الناظور يوم 1 ماي ، يعتبر أولا فـرصة لتهنئة الطبقة العامة بعيدها الاممي والتعبير عن الوقوف بجانب نضلاتها المشروعة ، وثانيا من أجل  الإحتجاج على مـا وصل إليه التعليم بالإقليم ، جراء مجموعة من السلوكات المرفوضة التي كـانت موضوع تنديد وإستنكار الكثيرين ، ويقوم بـها بعض المنتمين إلى أسـرة التربية الوطنية ، والمتمثلة أساسا في التسلح بشواهد طبية تمارضية للتملص من الواجب المهني ، مـا يعتبره المتحدث ” ينعكس سلبا على المستقبل الدراسي للتلاميذ ” .
 
ويضيف شوقي أن الإحتاجاجات ستصب أيضا في الدعوة إلى إستئصال ظاهرة الساعات الإضافية والخصوصية ، التي تستنزف جيوب الأباء والأولياء وتبعد الفئات المعوزة عن الإستفادة من المجهودات التي يبذلها ” سماسرة القطاع ” بعيدا عن أنظار الجهات المسؤولة ، بدل القيام بها داخل الحجرات الدراسية حتى يستفيد الجميع ، كـما يؤكد التلاميذ الذين أعربوا عن إستعدادهم للمشاركة في المسيرة أنهم سيتظاهرون من أجل كرامتهم و ضد سلوكات التحرش الجنسي الذي تتعرض لها زميلاتهم من طـرف من أسندت إليهم مهمة تكوين وتـأطير رجال ونساء الغد .