تـاويمة … قتـيلين خلال ظرف زمني وجـيز لم يتجاوز 72 ساعة

ناظورتوداي : سفيان السعيدي
 
سجل حـي تاويمة للمـرة الثانية خلال 78 سـاعة المـاضية ، حـادثتين ذهب ضحيتهما طفـل في لم يتجاوز ربيعه التاسع ، وشـاب يبلغ من العمر 28 عاما وينحدر من أزغنغان ، لـقي كذلك حفته مسـاء أمس الأحد بعد تعرضه لدهس من طرف سـيارة رباعية الدفع كـانت تسـير بـسرعة ، وفق ما كشفته مصـادر ” ناظورتوداي ” .
 
وحسـب مصـادر من عين المكان ، أسـلم الهالك البالغ من العمر 29 سـنة روحه وهو في الطريق إلى المستشفى عبـر عربة إسعاف تابعة للوقـاية المدنية ، و لم يتمكن قـيد حيـاته من مقاومة الجـروح التي أصـيب بها جـراء قوة الصدمة التي تعرض لها من طرف سيارة رباعية الدفع  .
 
وأضـافت نفس المصـادر ، أن الضـحية حين تعرضه للحـادث كان على متن دراجة نـارية ، و تفاجأ بالسيارة التي صدمته في الطـريق ، ولم لم تتح أمامه أي فـرصة للنجاة بروحه بسـبب السـرعة غـير القانونية .
 
ومن جهته ، سلم المتسبب في هذه الحادثة نفـسه للسـلطات ، فيما فتحت عناصر شـرطة المرور تحقيقا في النـازلة سيتم إحـالته على النيـابة العامة للنظر في الملف .
 
مكـان الحادث بحي تاويمة الواقع تحت نفوذ جماعة الناظور الحضـرية ، سجل ضحية ثانية في وقت لم تنشـف منه بعد دماء طـفل في التاسعة من عمره لقي الأخـر مصرعه يوم الجمعة الماضي حوالي الساعة السادسة مـساء ، بعد صدمه من لدن سـيارة مدنية ألقت المصـالح الأمنية القبض على سائقها بعد فـراره أثناء إرتكابه لهذه المخالفة .
 
و شـكل الحـادث الأول فرصة إنتهزها بعض الفاعلين الإجتماعيين بحي تاويـمة في الخروج إلى الشـارع من أجـل الإحتجاج ، والمـطالبة بتهيـئة شوارع المنطقة و ربطها بمخـتلف الوسائل الضرورية ، كما دعا محتجون إلى الإسـراع في إخـراج مفوضية للشـرطة لحيز الوجود لتقريب الإدارة من المواطنين و حمـايـة سـلامة الأهـالي جـراء الفراغ الأمني الذي يعاني منه الحي المذكور .