تـجار السمك يلوحون بالإحتجاج تزامنا مع الزيـارة الملكية لفضح تلاعب عمالة الناظور بـلوائح المستفيدين من دراجات نـارية

نـاظورتوداي : مـريم ، ج
 
إستنفرت عمـالة النـاظور خلال اليومين المـاضيين جميع عنـاصر مصلحة الـشؤون العـامة من أجل الدخول في حـوار مع جمعيـات تجـار السمك بـمدينة الناظور و إقناعها بالتراجع عن وقـفة إحتجاجية هدد منخرطوها بـخوضها تـزامنا مع الزيـارة الملكية للإقليم ، لفـضح ما أسموه بـ ” تلاعبـات العمالة في إدراج أسمـاء مقربين منهم للإستفادة من درجات نـارية سيشرف الملك على توزيعها بـحر الشهر الجاري ” .
 
وحسـب مصـادر مطلعة ، فـقد أصـر التجار الغـاضبون على تفعيل إحتجاجهم  المـعلن ، حيث أكـد بعضهم في إتصـال مع ” ناظورتوداي ” أن عمـالة الناظور أقدمت على التلاعب بـلوائح المستفيدين من 80 دراجة نارية من النوع الكبيـر ، تـبرعت بـها المبادرة الوطنية للتنمية البـشرية من أجل دعـم تجـار السـمك و الخضـر بـالمنطقة  ، إلا أن المسؤولين على هذا القـطاع أدرجوا أسـماء مقـربين منهم دون الإعتمـاد على المعـايير والقـوانين المنظمة لـذلك .
 
وتخـوفت مصـادر جمعوية ، أن يـكون مـا أقدمت عليه عمـالة الناظور مـرتبط بـخدمة أجنـدة وجوه إنتخابية بـالمدينة ، خـاصة و أن كـل الموجودة أسماؤهم بـلوائح المستفيدين يـنحدرون من دائرة انتخابية واحدة  ” إيكوناف ” و هو مـا يطـرح تسـاؤلات عدة و يستدعي إيـفاد لـجنة لـتقصي حقـيقة ما وقع .
 
من جـهة أخرى ، يـفيد بعض من الـذين أعلنوا المـشاركة في الوقفة الإحتجاجية تـزامنا مع الزيـارة الـملكية ، أن الأسـاس من الإحتجاج هـو إشـعار الملك محمد الـسادس بـتجـاوزات بـعض المسـؤولين بـالمنطقة ، الذيـن غـالبا ما يـكذبون عـليه بـتقارير تتناقض مـضامينها مع مـا هو موجود ومجسد على أرض الواقع  … يضيف من إلتقت بهم ” ناظورتوداي ” .
 
ومن الـمرتقب أن تعمـل مصـالح عمالة الناظور جـاهدة على إرضـاء الأطراف الغـاضبة من هذا الأمـر ، خـاصة و أن وصـول معطى التلاعب بـالهبـات التي تقدمها الدولة لـدعم مختلف الشـرائح الإجتماعية إلى الملـك أو أحد من مستشـاريه ، سيتسبب في إسـقاط رؤوس عديدة من مـراكز القـرار الإقليمية ، سيـما و أن مـدينة الحسيمة كـانت قد عـرفت مؤخرا إقـالة العديد من المسـؤولين ووضع بعض منهم وراء القضـبان بعد توصل عـاهل البلاد بـرسـائل تظلم من طـرف مواطنين طـالبوا خـلالها بإنصـافهم من الظلم الذي لحقهم ، وهو ما يتخوف مسـؤولو عمـالة الناظور تكرره .