تـعذيب مواطن بسـجن الناظور يـعـجل بفتح تحقيق قضائي من طرف النيابة العامة

نـاظورتوداي : 
 
أمر وكيل الملك لدى ابتدائية الناظور بفتح بحث قضائي حول تعرض معتقل للاعتداء بالضرب والجرح من قبل موظفين مكلفين بالحراسة  داخل السجن المحلي بالمدينة ذاتها.
 
ووفق ما ذكرته يومية «الصباح» فإن وكيل الملك لدى ابتدائية الناظور، وبعد توصله يوم الثلاثاء الماضي بشكاية مباشرة من أسرة المعتقل احتياطيا «سعيد.ق» طلب إحضار المعني بالأمر إلى مكتبه، استمع إلى روايته حول ملابسات الحادث، كما تلقى إفادات من أفراد أسرته أكدوا فيها مضمون الشكاية التي يتهمون فيها حراس السجن بالاعتداء يوم الجمعة الماضي على الضحية بطريقة عنيفة داخل جناح «الرحمة».
 
وعلى ضوء ذلك، بادرت النيابة العامة إلى توجيه تعليمات لفرقة الشرطة القضائية للاستماع إلى أطراف القضية من أجل كشف الحقيقة، واتخاذ القرار المناسب بناء على نتائج البحث.
 
من جهته، نفى مدير السجن المحلي بالناظور، إدريس التوزاني، أن يكون المسمى «سعيد.ق، رقم الاعتقال 8091» تعرض لأي شكل من أشكال التعذيب، وشدد على أن رواية الأسرة لا تمت إلى الحقيقة بصلة لأنها استندت إلى شائعات مغرضة.
 
وأوضح، التوزاني مدير السجن المحلي ، حسـب تصريح نقلته يومية الصباح ،  أن المعني بالأمر «يشكو اضطرابات نفسية حادة ناتجة عن أعراض «السكيزفرينيا» (انفصام الشخصية)، وفق ما يبين ذلك الملف الطبي وكشوفات الطبيب المتابع لحالته الصحية».
 
من جانب آخر، اتهمت أسرة المعتقل إدارة السجن بـ»محاولة التستر على القضية»، وأكدت «ن.ي» أنها انتقلت يوم الاثنين الماضي إلى المؤسسة السجنية المذكورة لمعرفة مصير زوجها، «فتم سحب بطاقة الزيارة منها بمبررات مختلفة، ما جعلها تبادر في اليوم نفسه إلى الاتصال بالنيابة العامة».
 
وردا على ذلك، أكد مدير السجن، أن حالة المعتقل الصحية لم تكن تسمح حينها بتواصله مع زوجته في الفضاء المخصص للزيارة، إذ «تصدر عنه في الكثير من الأحيان سلوكات عدوانية خطيرة تجاه نفسه وتجاه المحيطين به بمن فيهم زوجته خلال زيارتها له»، مضيفا أن» تقرير الطبيب المعالج يوصي بإخضاع المريض للعزل بعيدا عن كل المؤثرات التي يمكن أن تساهم في تفاقم حالته النفسية، وينصح في حال عدم استجابته الطواعية للعلاج بمناولته الأدوية إذا لزم الأمر عن طريق الحقن».