تفضيل قضاء الجالية لشهر رمضان بأرض الوطن يرفع من نسبة العبور بميناء بني انصار

نـاظور اليوم : متابعة 

يشكل ميناء بني انصار الناظور ، هذا الموسم استثناء بخصوص توافد أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج على أرض الوطن ، حيث ارتفعت عملية العبور منذ بداية شهر رمضان بأعداد منقطعة النظير ، رغم قرب انتهاء " مرحبا 2011 " ، المنطلقة بحر شهر يونيو المنصرم .
 
الحركة الدؤوبة لعملية استقبال المهاجرين المغاربة التي ارتفعت بشكل لافت خلال الأسبوع الأخير ، عزاها  مسؤولو المحطة البحرية ببني أنصار ، لتفضيل العديد من أفراد الجالية المقيمة بالخارج قضاء شهر رمضان لهذه السنة بأرض الوطن ، اثر تزامنه مع العطلة الصيفية .
 
وأكد مقيمون بديار المهجر لـ " ناظور اليوم " ، أنهم تعمدوا تأخير اجازاتهم الصيفية لجعلها متزامنة مع شهر رمضان ، لما يعرفه من اجواء روحانية وعائلية استثنائية ، بعد أن حرموا لسنين من قضاء الشهر المعظم بجانب عائلاتهم وأحبابهم كونه تزامن مؤخرا مع أوقات العمل .
   
وسبق للسيد أوباها حسن مدير الاستغلال بالمحطة البحرية ببني أنصار ، أن أوضح في تصريح لـ " ناظور اليوم  " ، توفير مختلف الظروف الملائمة ، لاستقبال البواخر ، مع الاعتماد على طاقة بشرية مهمة لتسهيل عملية العبور لهذا الموسم . 
  
وأبرز " أوباها "  أن الإجراءات المتخذة تهدف إلى ضمان سيولة حركة نقل المسافرين، وراحة الركاب والمراقبة على الحدود، وكذا ضمان الأمن، وتعزيز السلامة، والوقاية وتوفير المساعدة ، كما كشف عن انجاز مخطط دقيق وشمولي من أجل اعداد البنية التحتية اللازمة بالمرسى وكذا توفير مختلف التجهيزات . 
  
ومن بين التدابير التي اتخذت بالمحطة البحرية أيضا هذه السنة ، وضع نظام خاص ببطائق الإركاب ل للتخفيف من مدة الانتظار عند المغادرة، واعتماد نظام إلكتروني خاص بالتعرف على لوحات العربات، وضبط عملية دخولها وخروجها، إلى جانب إحداث مناطق للإركاب لكل رصيف على حدة بالميناء، والفصل بين مناطق الراجلين والسيارات، ومناطق النقل الدولي الطرقي.