تفعيلا للأوامر الملكية : توقيف أزيد من 50 عنصرا أمنيا و جمركيـا ببني أنصـار و مطار العروي

نـاظورتوداي : 
 
في سـياق تداعيـات الشكايات التي تقدم بها مغاربة يقطنون بديار المهجر ضد المسؤولين عن المراكز الحدودية للمملكة ، وهو الموضوع الذي إنفردت ” ناظورتوداي ” بنشره أمس الخميس ، فـقد أفـادت مصـادر مطلعة أن التعليـمات الملكية أفضت إلى إحـالة أزيد من 50 عنصرا ينتمون لجهاز الشـرطة و الجمارك على التحقيق ، جميعهم يشتغلون بـمطار العروي و ميناء بني أنصـار و بوابة مليلية المحتلة .
 
وأوضحت مصادر ” ناظورتوداي ” ، أن الأمنيين و الجمركيين الذين جرى توقيفهم بعد إشتباه إساءتهم لـلجالية المقيمة في الخارج بكل من ميناء بني أنصـار و مطار العروي و المعبر الحدودي الرابط بـين إقليم الناظور و مليلية المحتلة ، ضمنهم مسؤولين كبـار في هذين الجهازين .
 
ومن المنتظر حسب نفس المصـادر ، أن يفتح تحقيق مع هؤلاء المسؤولين ، على أن يتم إحـالتهم على المحـاكم المحتصة للبث في التهم الموجهة لهم من لـدن المهاجرين المتضررين من سلوكاتهم .
 
وتـأتي هذه التوقيفات ، بعد صدور أمر ملكي يروم فتح تحقيقا طبقا للقانون ، حول السلوكات غير اللائقة ذات الصلة بالرشوة وسوء المعاملة الممارسة من قبل عدد من عناصر الأمن العاملين في عدد من المراكز الحدودية للمملكة.  
 
وأضاف بلاغ للديوان الملكي أن هذا التحقيق، الذي فتح على إثر شكاوى تقدم بها عدد من المواطنين المغاربة المقيمين في الخارج، بشأن تعرضهم لسوء المعاملة لدى عبورهم عدد من المراكز الحدودية للمملكة، أفضى إلى توقيف عدد من عناصر الأمن والجمارك والدرك الملكي الذين سيحالون على المحاكم المختصة.  
    
وتعد هذه التعليمات الملكية الصـادرة تزامنا مع إحتفـال المغاربة باليوم الوطني للمهاجر ، تـأتي لإحتجاجات المواطنين خـاصة بـالناظور عن الطريقة التي بـات يعامل بها ريفيو المهجر من لدن المؤسسـتين الامنية و الجمركية بـالمراكز الحدودية .