تفـاصيل تفكيك خلية إرهابية بإقليم الناظور ( صور أعضاء الشبكة )

ناظورتوداي : 

نفذت عناصر الفرقة الوطنية للشـرطة القضائية ، فجر السبت عملية مداهمة لمجموعة من المنازل التي كـانت تضم أشخاص مشتبه في إنخراطهم ضمن الأنشطة الإرهابية ، هذا و قد إعتقلت الشرطة حسب مصادر ” ناظورتوداي ” 4 أشخاص من العروي وأخر من منزله الكائن بحي لغريبة الواقعة تحت نفوذ جماعة بوعرك القروية .
 
وحسب نفس المصادر ، فأحد المعتقلين العائد من ليبيا بعدما قضى فيها أزيد من سنة ،  فقد إعتقلته الشرطة القضائية من خيمة حفل زفاف أقامته شقيقته ، وذلك فجر السبت ، حيث ذكر في هذا الصدد شهود عيان ، أن أزيد من 13 عنصر أمني بلباس مدني إقتحموا الخيمة وطالبوا من الحضور الإدلاء ببطائقهم الوطنية ، قـبل أن يقدموا على إقتياد المذكور رفقتهم إلى وجهة مجهولة .
 
هذا وأفاد ، بلاغ لوزارة الداخلية المغربية، أن مصالح الفرقة الوطنية للشرطة القضائية٬ بتنسيق مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (DST)٬ قد “تمكنت من تفكيك خلية تنشط في مجال استقطاب وتجنيد شباب مغاربة متشبعين بفكر القاعدة قصد إرسالهم لما يسمى بالجهاد بمنطقة الساحل.. وسيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة“.
 
وزادت الوزارة عبر بلاغ صادر عنها٬ أنّ الموقوفين ينشطون بعدد من المدن المغربيّة هي الناظور والدار البيضاء وجرسيف والعيون وقلعة السراغنة.. “التحريات أثبتت أنه، في إطار أنشطتهم المتطرفة٬ تمكن قياديو هذا التنظيم، منذ أشهر٬ من إرسال أكثر من عشرين متطوعا مغربيا٬ تم تحديد هوياتهم٬ للجهاد بشمال مالي ضمن صفوف كل من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وحليفه “حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا٬ حيث يخضعون لتداريب عسكرية من أجل إشراكهم في عمليات إرهابية بالمنطقة“.
 
ذات الكشف الرسمي أورد أن “هذه الشبكة قامت٬ في بداية أنشطتها الإرهابية٬ بإرسال بعض عناصرها إلى ليبيا كمحطة أولى قبل التحاقهم بالتنظيمين الإرهابيين السالفي الذكر بشمال مالي٬ ومن تم شرعوا في تجنيد المتطوعين من داخل التراب المغربي وإرسالهم إلى منطقة الساحل٬ بطريقة سرية عبر الحدود المغربية الجزائرية٬ وذلك بتنسيق مع قياديي تنظيم القاعدة الذين يتولون تسهيل مرورهم إلى شمال مالي وتزويدهم بمبالغ مالية” تضيف الوثيقة البلاغ.
 
وزارة الدّاخلية قالت أيضا إنّ بعض عناصر هذه الشبكة “كانوا على اتصال بمواطن مالي حل مؤخرا بالمغرب٬ تم إلقاء القبض عليه في إطار هذه القضية، حيث أقام مدة من الزمن قبل أن يتم اختياره للعودة إلى المغرب في إطار مهمة تخريبية أوكلت إليه من طرف قياديي حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا.. كما كانت هذه الشبكة الإرهابية بصدد الإعداد لإرسال مقاتلين جدد إلى شمال مالي عبر الحدود المغربية الموريتانية بعد أن تمكنت من إرساء علاقات وطيدة مع عناصر متطرفة تنشط جنوب المملكة“.
 
من جهة أخرى ، نظم منتمون لما يسمى بالسلفية الجهادية ، وقفة إحتجاجية مسـاء أمس للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين ،  كون التهم التي نسبت إليهم عارية من الصحة … وذلك حسب المشاركين في الإحتجاج .