تفكيك شبكة إنتقلت من الناظور صوب وجدة لتصفية تاجر مخدرات

نـاظورتوداي : 
 
فككت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بوجدة، أخيرا، شبكة دولية للاتجار في المخدرات بأوربا، يحمل أفرادها جنسيات مختلفة، كانوا ينوون تنفيذ عملية إجرامية في حق أحد أفراد الشبكة الذي كان يشتغل لحسابهم بالديار الهولندية وقرر العودة للاستقرار بوجدة بصفة نهائية نتيجة خلافات معهم. 
 
وذكرت مصادر أمنية ،  أن التحريات التي باشرها محققو الشرطة القضائية في الموضوع، أسفرت عن إيقاف أربعة متهمين من بينهم مغربيان يحملان الجنسية الهولندية ومواطن إيراني وآخر «سورينامي» (تقع شمال أمريكا الجنوبية)، دخلوا إلى التراب المغربي عبر المعابر الحدودية لإقليم الناظور، منتقلين إلى وجدة قصد تصفية حسابات مع أحد أفراد الذي انسحب من الشبكة الإجرامية.
 
وأوضحت المصادر ذاتها، أن المتهمين الخمسة أحيلوا على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بوجدة، من أجل تهم تتعلق ب»الاتجار الدولي في المخدرات، والتهديد بالسلاح الأبيض، والهجرة السرية «كل وفق المنسوب إليه، في حين قررت النيابة العامة متابعة مغربيين حاملين للجنسية الهولندية والشخص المستهدف بعملية القتل في حالة اعتقال من أجل المنسوب إليهم، في حين جرى تمتيع الهولنديين من أصل إيراني والآخر من أصل «سورينامي» بالسراح المؤقت بعد إنكارهما للتهم المنسوبة إليهما خلال مراحل التحقيق معهما من قبل عناصر الشرطة القضائية.
 
وحسب المعلومات المتوفرة  ، فإن إيقاف المعنيين بالأمر، جاء بناء على إخبارية توصلت بها عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بوجدة، تفيد بأن عناصر شبكة دولية للاتجار بالمخدرات بالديار الهولندية في طريقها إلى وجدة قصد ارتكاب جريمة في حق أحد عناصر الشبكة، الذي كان يشتغل لصالحهم بالديار الأوربية وقرر العودة والاستقرار بوجدة، وبناء على هذه المعلومات عملت مصالح الشرطة القضائية بوجدة على التنسيق في الموضوع مع مصالح الأمن بالناظور إلى غاية إيقاف الأشخاص المشتبه فيهم بضواحي الناظور ونقلهم إلى مدينة وجدة للتحقيق معهم في المنسوب إليهم.
 
وذكرت مصادر مقربة من التحقيق في الملف، أن المغربيين الحاملين للجنسية الهولندية اعترفا في محاضر رسمية أنجزت لهم من قبل ضباط الشرطة القضائية بفرقة مكافحة المخدرات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بوجدة، أنهم قدموا من هولندا إلى غاية عاصمة الجهة الشرقية قصد تصفية حساباتهم مع المستهدف في العملية والذي يعد صهر أحد المتهمين.
 
وبخصوص الشخص المستهدف من قبل شبكة الترويج الدولي للمخدرات بهولندا، فقد أقر في محضر اعترافاته لمحققي الشرطة القضائية باتجاره في المخدرات بالديار الهولندية وغيرها من التفاصيل المتعلقة بالشبكة التي كان ينتمي إليها، والتي لاحقته إلى غاية وجدة لتصفية حسابات معه. وحجزت مصالح الأمن بحوزة الأشخاص الموقوفين أزيد من 40 غراما من مخدر الشيرا، بالإضافة إلى 106 غرامات من الكيف، وكذا مجموعة من الأسلحة البيضاء.
عز الدين لمريني (وجدة)