تفكيك شبكة لترويج المخدرات يـثير زوبـعة وسـط عـناصر أمنية بـالجهة

نـاظورتوداي : متابعة 

أثـار خبـر تفكيك شبكة لترويج المخدرات كـانت تنشط في عدد من مدن المملكة  بـالشمال و الدار البيضاء ، زوبـعة وسط رجـال الامن بـالجهة ، خـاصة وان بلاغ لوزارة الداخلية أفـاد أن هذه الشبكة كـانت تستعين في أنشطتها التي تقوم على نقل وتخزين وترويج المخدرات بـعنـاصر أمنية .

وذكر مصدر مطلع أن التحقيقات التي أجريت مع أفراد الشبكة أوضحت أن عناصرها كانوا يستعينون بالعناصر الأمنية مقابل مبالغ مالية مهمة يتلقاها الأمنيون مقابل التغاضي وحماية عناصر الشبكة، كما أظهرت التحقيقات ذاتها أن المسؤولين الأمنيين كانوا يغضون الطرف عن عناصر الشبكة الذين كانوا يتحركون بكل حرية رغم وجود مذكرات بحث وطنية في حقهم موجبة للاعتقال.
وشدد المصدر ذاته على أن التحقيقات تكلفت بها مصالح الدرك الملكي من أجل ضمان عنصر الحياد بعد اتهام عناصر أمنية بالعلاقة مع مهربي المخدرات، موضحا أن بعض أعضاء الشبكة يوجدون رهن الاعتقال ويجري البحث عن أفراد آخرين.

وذكر المصدر ذاته أن مصالح الدرك حققت في الملف بسرية تامة مخافة هروب أفراد الشبكة إلى الخارج بعد تسرب خبر البحث عنهم من أجل اعتقالهم.

في سياق متصل، أكد بيان لوزارة الداخلية ٬ أن أعضاء شبكة تهريب المخدرات٬ التي كانت تنشط بعدد من مدن المملكة٬ لها صلة بعناصر تابعة لمصالح الأمن.

وأكد بيان الداخلية أنه وفي إطار البحث الذي تم حول شبكة من تجار المخدرات تنشط بعدد من مدن المملكة٬ أظهرت التحريات التي قامت بها مصالح الدرك الملكي أن أعضاء من شبكة تهريب المخدرات هذه كانت لهم صلات بعناصر تابعة لمصالح الأمن. مضيفة أن عناصر الأمن كانت تؤمن نوعا من الحماية لأعضاء هذه الشبكة التي كانت تنشط في تهريب المخدرات وفي قنوات للهجرة السرية.

وأشار المصدر ذاته إلى أن معظم المهربين كانوا موضوع عدد من مذكرات البحث لتشكيلهم عصابة إجرامية ولتورطهم في الترويج الدولي للمخدرات، مضيفا أنه ستتم إحالة الأشخاص المتهمين في هذا الملف على أنظار العدالة بعد استكمال التحقيق الجاري تحت إشراف النيابة العامة.